السعودية تدين ”الاعتداءات الإرهابية“ بعدن وصنعاء

السعودية تدين ”الاعتداءات الإرهابية“ بعدن وصنعاء

الرياض – أدانت السعودية كل من القصف الجوي الذي استهدف القصر الرئاسي بعدن أمس، والتفجيرات التي شهدتها العاصمة صنعاء اليوم الجمعة، حسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأكدت المملكة على ضرورة الاستجابة العاجلة من قبل كافة الأطياف السياسية في اليمن للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني اليمني الذي سيتم عقده تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي في الرياض.

ونقلت الوكالة السعودية عن مصدر مسؤول، لم تسمه، أنه قد صدر توجيه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ”بإرسال المساعدات الطبية للجرحى“، مبديا استعداد المملكة لنقل من تستدعي حالته لتلقي العلاج في مراكز طبية في المملكة وذلك للمصابين في هذه الاعتداءات الإرهابية في كلٍ من صنعاء وعدن.

واستهدفت تفجيرات مسجدين يرتادهما أنصار جماعة ”أنصار الله“ (الحوثي) في العاصمة اليمنية صنعاء، اليوم الجمعة، وخلفت نحو 120 قتيلا وعشرات الجرحى، في حصيلة غير نهائية، وهي الهجمات التي تبناها تنظيم ”داعش“ في بيان منسوب له اليوم.

وهذه هي المرة الأولى التي تطال فيها أعمال العنف المساجد في صنعاء، وذلك منذ سيطرة ”أنصار الله“ على العاصمة اليمينة في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وشهدت عدن، أمس، اشتباكات عنيفة بين اللجان الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ومجموعة من قوات الأمن الخاصة الموالية لقائدها المقال عبد الحافظ السقاف، أوقعت قتلى وجرحى.

وفي تطور لاحق قصفت إحدى الطائرات العسكرية قصر المعاشيق الرئاسي بمحافظة عدن، حيث يقيم هادي، ولكن الصواريخ سقطت في مكان بعيد، بحسب محافظ عدن.

وكان السقاف رفض تنفيذ قرار أصدره هادي، مطلع الشهر الجاري، قضى بإقالته وتعيين العميد ثابت جواس، بدلا منه، فيما تتهمه أطراف يمنية مقربة من هادي، بموالاته للرئيس السابق علي عبدالله صالح وجماعة ”انصار الله“، المعروفة بـ“الحوثي“.

وأعلنت السعودية، 8 مارس/ آذار الجاري، ترحيب دول مجلس التعاون الخليجي بعقد مؤتمر تحضره كافة الأطياف السياسية اليمنية الراغبين بالمحافظة على أمن واستقرار اليمن، تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي بمدينة الرياض ”للخروج باليمن من المأزق إلى بر الأمان بما يكفل عودة الأمور إلى نصابها“.

جاء هذا في بيان صادر عن الديوان الملكي السعودي، تلبية لطلب من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في رسالة وجهها للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com