الكويت: المبادرة الخليجية لم تتضمن نقل صلاحيات الرئيس اليمني

الكويت: المبادرة الخليجية لم تتضمن نقل صلاحيات الرئيس اليمني

الكويت – قال وكيل وزارة الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، إن المبادرة الخليجية بشأن اليمن لم تتضمن نقل صلاحيات الرئيس اليمني إلى مجلس رئاسي.

وأضاف المسؤول الكويتي، خلال مؤتمر صحفي، اليوم، عقب الانتهاء من اجتماعات لجنة التوجيه الكويتية البريطانية، أن ”الأوضاع في اليمن للأسف تتطور بطريقة مؤسفة ومقلقة ونحن لدينا مبادرة خليجية نرجو أن يتم تفعيلها والعمل بها ولو تم ذلك لاستطاع اليمن أن يخرج من عنق الزجاجة التي يمر بها“.

والمبادرة الخليجية هي اتفاقية سياسية وضعتها دول الخليج لحل الأزمة في اليمن إثر اندلاع ثورة شعبية ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح عام 2011، نصت على خطوات نقل السلطة وتشكيل حكومة وفاق وطني مع تمتع صالح بالحصانة بعد تنازله عن الحكم.

ومع تصاعد الأحداث الميدانية والسياسية في اليمن منذ سيطرة جماعة ”أنصار الله“ (الحوثي) على صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول واستقالة الرئيس عبدربه منصور هادي وحكومته الشهر الماضي ودخول البلاد في حالة فراغ سياسي، ظهرت دعوات لتشكيل مجلس رئاسي يقود البلاد نحول عملية أشمل لنقل السلطة.

وكيل وزارة الخارجية الكويتي أضاف في تصريحاته أن ”العودة إلى المبادرة هي المخرج الوحيد والعملي والواقعي لحل الأزمة“.

وعن عقد اجتماع وزاري عربي أو قمة عربية تناقش الشأن اليمني و“داعش“ قال الجارالله: ”الشيء الذي نعرفه أن هناك قمة عربية في نهاية مارس/آذار المقبل في مصر“.

وفي وقت لاحق أعلن مصدر رفيع بالحزب الاشتراكي اليمني (أحد أحزاب تحالف اللقاء المشترك)، الموافقة على مقترح ”مجلس رئاسي“ لحل أزمة الفراغ الدستوري بالبلاد.

وقال المصدر، إن الأمانة العامة للحزب (أعلى هيئة سياسية) أنهت اجتماعها وأعلنت موافقتها على تشكيل مجلس رئاسي لحل الأزمة.

وأعلنت جماعة الحوثي، مساء أمس الأربعاء، أنها ستبدأ إجراءات ترتيب أوضاع السلطة في اليمن، خلال الأيام القادمة، ولم توضح في بيان نشرته باسم ”اللجان الثورية“، التابعة لها، أياً من تلك الإجراءات، بعد أن انتهت مساء أمس الأربعاء مهلة من ثلاثة أيام منحتها الجماعة للقوى السياسية اليمنية بهدف الاتفاق على سد الفراغ في السلطة.

والثلاثاء الماضي، أعلن سفراء 14 دولة في اليمن، في بيان مشترك، عن تأييدهم المفاوضات التي تجري بإشراف الأمم المتحدة، ودعوا جميع الأطراف إلى حل الأزمة عبر نتائج الحوار الوطني اليمني واتفاقية السلم والشراكة الوطنية والمبادرة الخليجية.

وتضم الدول الـ14 الدول الخمس دائمي العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين) و5 من الدول الخليجية هي السعودية والإمارات والكويت والبحرين وسلطنة عمان، بالإضافة إلى ألمانيا واليابان وهولندا وتركيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة