داعش يعدم الرهينة الياباني الثاني كينجي جوتو

داعش يعدم الرهينة الياباني الثاني كينجي جوتو

عواصم- أظهر تسجيل مصور، بثته مواقع محسوبة على ”داعش“، مساء اليوم السبت، قيام التنظيم بذبح الرهينة الياباني الثاني ”كينجي غوتو“.

وظهر في التسجيل الذي بثه التنظيم، أحد عناصر ”داعش“، يرجح أنه الملثم نفسه الذي نفذ خلال الفترة الماضية عمليات إعدام بحق رهائن غربيين، وبجانبه الرهينة غوتو وهو جاثي على ركبتيه في مكان مكشوف ومرتد الزي البرتقالي، ليقوم الملثم بوضع سكينة على رقبة الرهينة ويقطع المشهد، ليظهر لاحقا مشهد آخر بدا فيه جثمان ”غوتو“ وهو مقطوع الرأس.

ووجه عنصر ”داعش“ رسائل تهديد للحكومة اليابانية ورئيسها شينزو آبي لمشاركتها في التحالف الدولي ضد التنظيم وقال ”إن كابوس اليابان قد بدأ“.

وأضاف عنصر ”داعش“: ”إلى الحكومة اليابانية.. أنتم كحلفائكم في التحالف الشيطاني (التحالف الدولي)، لم تدركوا أننا بفضل الله خلافة إسلامية تمتلك القوة والسلطان وجيش كامل متعطش لدمائكم“.

وأضاف ”آبي (رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي) بسبب قرارك الطائش بمشاركتك في حرب عقيمة، فإن هذه السكينة لن تذبح كينجي فحسب، بل ستستمر وتحدث المجازر بحق قومك“.

وختم بالقول ”فليبدأ الكابوس لليابان“.

ولم يتسن التأكد من صحة التسجيل المصور من مصدر مستقل.

وعقب بث التسجيل المصور غادر مساعد وزير الخارجية الياباني، ناكاياما، مقر السفارة اليابانية، غربي عمان، إلى جهة غير معلومة.

وتجمع عشرات الصحفيين أمام مقر السفارة اليابانية، بهدف الحصول على تعقيب حول تسجيل إعدام الرهينة الياباني، دون جدوى.

وعبر عدد من ذوي وأقارب الطيار الأردني الأسير لدى ”داعش“، معاذ الكساسبة، عن تضامنهم مع الرهينة الياباني الذي جرى إعدامه (في حال صحة التسجيل).

وأضاءت مجموعة من ذوي الكساسبة الشموع إلى جانب صورته فقط في قرية ”عي“، الواقعة في محافظة الكرك جنوبا، كما بعثت والدة الكساسبة برسالة متلفزة لتنظيم ”داعش“ طالبته فيها بإطلاق سراح ابنها قائلة إنها تعيش أيام مأساوية لأنها لا تعرف مصيره بعد .

فيما عقدت اللجنة الشعبية للتضامن مع الطيار الأردني المحتجز لدى تنظيم ”داعش“ مؤتمرا صحفيا في ديوان أبناء الكرك (جنوب)، عبرت فيه عن ”قلقها“ بشأن مصير ابنهم الطيار معاذ بعد ما علمت بمقتل الرهينة الياباني من وسائل الإعلام.

ووجه رئيس اللجنة سائد الضلاعين وكان يقف بجانبه شقيق الطيار ”جواد“ مناشدة إلى تنظيم ”داعش“ للحفاظ على حياة وسلامة ابنهم ”معاذ“، معلنا عن عقد مؤتمر صحفي يوم الأحد.

من جهته، رفض شقيق الطيار الإدلاء بأية تصريحات صحفية لجموع الصحفيين الذين كان أكثرهم من اليابان، ، مكتفيا بالقول ”نحن في وضع حساس“.

وأظهر الأردنيون عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي حملة تعاطف وتضامن مع أسرة الصحفي الياباني كينجي غوتو، معبرين عن غضبهم لما أقدم عليه تنظيم ”داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com