تأجيل قمة إيغاد بشأن أزمة جنوب السودان إلى الأحد

تأجيل قمة إيغاد بشأن أزمة جنوب السودان إلى الأحد

أديس أبابا – قالت مصادر دبلوماسية قريبة من الهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد)، اليوم السبت، إنه تقرر تأجيل المباحثات الخاصة بأزمة جنوب السودان، إلى غد الأحد.

وأشارت المصادر إلى أن التأجيل يأتي لإفساح المجال لمزيد من التشاور مع مختلف أطراف الأزمة.

وكان مقررا أن يعقد رؤساء ”إيغاد“، مساء اليوم، اجتماعا لبحث أزمة جنوب السودان بحضور رؤساء كل من السودان، وكينيا، وأوغندا، وجيبوتي، والصومال، وإثيوبيا، إضافة إلى رئيس جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، ونائبه السابق ريك مشار.

وقالت مصادر دبلوماسية إن القمة ستقدم مقترحا للتوقيع عليه من الجانبين، بعد مساندة قوية تلقتها ”إيغاد“ من قمة مجلس السلم والأمن الأفريقي التي منحت صلاحيات واسعة لقادة (إيغاد) بتقديم حلول.

وتوقعت المصادر أن يوقع الجانبان على اتفاق اقترحته (إيغاد)، هو عبارة عن خارطة طريق لحل دائم للأزمة في جنوب السودان، وذلك قبيل اختتام القمة الأفريقية أعمالها اليوم السبت.

واختتمت قمة دول ”الإيغاد“ جلسة مغلقة، استغرقت نحو ساعتين، أمس الأول الخميس، في أديس أبابا، من دون إحراز أي تقدم، بشأن أزمة جنوب السودان التي كانت محور الجلسة.

وشارك في الجلسة زعماء دول أوغندا والسودان وجيبوتي وكينيا والصومال ورئيس وزراء إثيوبيا، من دون مشاركة رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت، ونائبه المقال رياك مشار.

وقال مصدر دبلوماسي، عقب القمة، إن ”القادة بحثوا أزمة جنوب السودان وتم الاتفاق على عقد قمة ثانية يوم السبت القادم عقب ختام القمة الأفريقية“.

ومنذ منتصف ديسمبر/ كانون الأول 2013، تشهد دولة جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء عام 2011، مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com