سرقة أسلحة من معسكر للجيش تثير القلق في الكويت – إرم نيوز‬‎

سرقة أسلحة من معسكر للجيش تثير القلق في الكويت

سرقة أسلحة من معسكر للجيش تثير القلق في الكويت

المصدر: إرم – من قحطان العبوش

أثار الإعلان عن سرقة كمية من الأسلحة من داخل معسكر للجيش الكويتي، قلقاً متزايداً في البلد الخليجي المجاور للعراق، الذي يكافح لمنع وصول تأثيرات الاضطرابات الإقليمية إلى داخله.

وتقول تقارير محلية، إن مجهولين نجحوا في سرقة 30 بندقية آلية قتالية، و10 آلاف طلقة من أحد معسكرات الجيش في محافظة الجهراء، فيما لا يزال الفاعلين غير معروفين لحد الآن.

وزاد من المخاوف الكويتية، أن قيادة المعسكر لا تعرف بالضبط متى سرقت هذه الأسلحة، إذ اكتشف العاملون في مستودعات الجيش اختفاء الأسلحة والطلقات أثناء عطلة نهاية الأسبوع الماضي، دون أن يحددوا بالضبط تاريخ السرقة.

ولا يعرف كيف نجح اللصوص في سرقة الأسلحة من داخل معسكر للجيش، من المفترض أن يكون خاضعاً لإجراءات حراسة صارمة، ولم يتسنى لشبكة ”إرم“ الحصول على تعليق من وزارة الدفاع الكويتية عن الحادثة.

ولم تسفر التحقيقات التي فتحتها استخبارات الجيش عن كشف الفاعلين لحد الآن، لكن وسائل إعلام محلية، قالت إن القضية حظيت باهتمام القيادات العليا في الجيش ومتابعة مباشرة لكشف ملابساتها.

وتفتح الحادثة التساؤل عما إذا كان عناصر من داخل المعسكر متورطين في هذه السرقة، وإمكانية ارتباطهم بمسلحين داخل البلاد، ويخضع عدد من حراس المستودع بالفعل للتحقيق حالياً.

وقالت رئاسة الأركان العامة للجيش الكويتي في بيان لها، الاثنين،عقب انتشار أخبار الحادثة في وسائل الإعلام، إن أعداد الأسلحة المسروقة التي عرضتها وسائل الإعلام، مبالغ فيها، وغير صحيحة تماماً، لكنها لم تكشف عن العدد الدقيق.

وقالت مديرية التوجيه المعنوي والعلاقات العامة برئاسة الأركان ”إن السلطات العسكرية المختصة تتناول الموضوع بالتحقيق لاتخاذ جميع الإجراءات الأمنية الخاصة بذلك، متمنين من وسائل الإعلام توخي الدقة والحذر في نشر مثل هذه الأخبار التي تؤثر وتسيء بشكل سلبي للوضع الأمني في البلاد“.

وشهدت الكويت في الآونة الأخيرة، عدة حوادث أمنية مقلقة، بينها ضبط كميات كبيرة من الملابس العسكرية المعدة للتهريب، إضافة لضبط أشخاص مرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية المعروفة باسم ”داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com