الحراك الجنوبي يستهدف الجيش اليمني بالعبوات الناسفة‎

الحراك الجنوبي يستهدف الجيش اليمني بالعبوات الناسفة‎

صنعاء – أصيب شخصان، اليوم الاثنين، في انفجار عبوة ناسفة بالقرب من دورية عسكرية في منطقة سناح بمحافظة الضالع جنوبي اليمن، بحسب مصادر أمنية وشهود عيان، حيث يُعتقد أن الحراك الجنوبي هو من يقف خلف الحادثة.

وأفادت المصادر أن العبوة انفجرت أثناء مرور دورية عسكرية تتبع اللواء 33 مدرع (التابع للجيش) في سوق سناح الواقع شمال الضالع، ما أدى لإصابة شخصين كانا في موقع الانفجار.

واتهمت مصادر أمنية مسلحين، يتبعون الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال بزراعة العبوة، واستهداف الجيش.

وعادة ما ينفي الحراك مثل هذه الاتهامات، مشيرا إلى ”استمراره في النضال السلمي بعيدا عن العنف“، حسب بيانات سابقة له.

وفيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادثة، لم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات اليمنية حول ما ذكرته المصدر.

وما زالت قوى جنوبية يمنية تطالب بالانفصال، وتعرف باسم ”الحراك الجنوبي“ الذي يضم مكونات وفصائل عدة، ونشأ مطلع عام 2007، انطلاقا من جمعيات المتقاعدين العسكريين، وهم جنود وضباط سرحهم نظام الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح من الخدمة، لكنه سرعان ما تحول من حركة تطالب باستعادة الأراضي المنهوبة، والعودة إلى الوظائف، إلى المطالبة بالانفصال.

وتشهد الضالع تدهورا أمنيا منذ سنوات، ويسيطر على أجزاء واسعة المدينة مسلحون يرتبط بعضهم بالحراك الجنوبي، وفي الوقت نفسه انحسر وجود النقاط الأمنية والعسكرية بعيدا عن المدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com