السعودية تعوض المعلمات اللاتي يمتن على الطريق

السعودية تعوض المعلمات اللاتي يمتن على الطريق

المصدر: إرم- ريمون القس

أفاد مسؤول في وزارة التربية والتعليم السعودية أن وزارة الخدمة المدنية ستقوم بتعويض المعلمات السعوديات اللاتي يقضين نحبهن في حوادث الطرق التي تشهدها طرق المملكة بشكل شبه يومي.

ونقلت صحيفة ”الاقتصادية“ المحلية عن مدير عام خدمات الطلاب في وزارة التربية والتعليم،سامي السعيد،أن المعلمات اللاتي يتعرضن لحوادث مرورية أثناء ذهابهن لمدارسهن أو العودة منها يشملهن التعويضات المالية في حالات الوفاة أو الإصابة.

وأكد ”السعيد“ أن قرار التعويضات يخص المعلمين والمعلمات السعوديين فقط، ولا يشمل الأجانب، وقال إنه بحسب لائحة الحقوق والمزايا المالية الصادرة من وزارة الخدمة المدنية، يمنح للموظف تعويض قدره 100 ألف ريال (26.6 ألف دولار) في حالتي الوفاة أو الإصابة بعجز أو عاهة تمنعه من أداء العمل بصورة قطعية، إذا كانت الوفاة أو العجز ناشئين بسبب العمل، ويعوض عن كامل رصيده من الإجازات.

وتأتي تصريحات المسؤول السعودي في الوقت الذي تزايدت فيه، مؤخراً، الحوادث المروية التي تقع لمعلمات في طريقهن أو أثناء عودتهن من المدارس.

وتتعرض المعلمات في المملكة بشكل شبه يومي إلى حوادث مرور؛ حيث تعمل عشرات الآلاف منهن في مناطق بعيدة عن سكنهن، ما يستوجب السفر يومياً لمسافات طويلة بسيارات خاصة على نفقتهن، وبالتالي تعرضهن لحوادث سير تودي بحياة الكثير منهن سنوياً.

وكانت دراسة إحصائية أظهرت، مؤخراً، أن أكثر من نصف قتلى السعودية في حوادث المرور يقعون في دائرة وزارة التربية والتعليم بنسبة 57%، يشكل المعلمون والمعلمات 35% من نسبة القتلى فيما يشكل الطلاب 22%.

وأظهرت دراسة سابقة أن 56 % من مركبات نقل المعلمات والطالبات غير صالحة، وأن 22 % منها تجاوز عمر إطاراتها أربع سنوات، فيما بلغت نسبة المركبات التي يُجرى لها فحص دوري 86 %.

وكانت وزارة النقل السعودية والإدارة العامة للمرور قد أعلنتا، قبل حوالي عام، أنهما جلبتا ست شركات عالمية إلى المملكة لنقل المعلمات في كل من الرياض وجدة والدمام وعسير وجازان وتبوك، وأكدتا أن ”العمل جار حالياً للبدء في تنفيذ المشروع خلال العام 2016“.

وبحسب إحصائيات سابقة، فإن أكثر من 19 شخصاً في العام 2013 لقوا مصرعهم يومياً بسبب حوادث المرور في السعودية التي تسجل أحد أعلى مستويات الوفيات بسبب حوادث المرور على مستوى العالم. في حين بلغ عدد قتلى العام 2012 نحو 17 شخصاً يومياً. أما في العام 2011، فبلغ العدد نحو 20 حالة وفاة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com