”النيابة“ الكويتية تقرر استمرار حبس الناشطة عائشة الرشيد – إرم نيوز‬‎

”النيابة“ الكويتية تقرر استمرار حبس الناشطة عائشة الرشيد

”النيابة“ الكويتية تقرر استمرار حبس الناشطة عائشة الرشيد

المصدر: فريق التحرير

قررت النيابة العامة في دولة الكويت، استمرار حبس الكاتبة الصحفية والباحثة في الشأن الإيراني والجماعات الإسلامية عائشة الرشيد، حتى يوم الأحد القادم؛ بعد ضبطها من قبل إدارة الجرائم الإلكترونية بشكوى الديوان الأميري.

وكانت الأجهزة الأمنية قد ألقت القبض على ”الرشيد“، أمس الأربعاء، وفق وسائل إعلام محلية.

وقدم الديوان الأميري، قبل نحو 3 أسابيع، شكوى جنائية إلى النيابة العامة ضد الإعلامية عائشة الرشيد؛ على خلفية تسجيلات منسوبة إليها، تتضمن مساسًا بأعضاء الديوان وبعض المستشارين.

View this post on Instagram

@eremnews . . ألقت الأجهزة الأمنية في دولة الكويت، اليوم الأربعاء، القبض على الكاتبة الصحفية والباحثة في الشأن الإيراني والجماعات الإسلامية عائشة الرشيد، بأمر من نيابة الإعلام على خلفية القضية المرفوعة ضدها من الديوان الأميري، وفق وسائل إعلام محلية. وقدم الديوان الأميري قبل نحو 3 أسابيع شكوى جنائية إلى النيابة العامة ضد الإعلامية عائشة الرشيد، على خلفية تسجيلات منسوبة إليها، تتضمن مساساً بأعضاء الديوان وبعض المستشارين. وكانت “الرشيد” قد صرحت سابقا لصحيفة “السياسة” المحلية أنها “لم تسئ إلى أحد بشخصه وأنها تكلمت في قضية رأي عام بشأن تضخم الحسابات السرية”. وانتشر مقطع صوتي مسجل عبر مواقع التواصل، منسوب للرشيد، تقول فيه “سمو الأمير يطول عمرك غيّر مكتبك”، مضيفة “من يعملون في الديوان الأميري استغلوا مناصبهم بتهديد جهات بعواقب وخيمة إذا كشفوا الحسابات السرية التي تضخمت بالملايين، وقالوا بناء على أوامر عليا من سمو الأمير”، متسائلة “ما هي العواقب الوخيمة المقصودة؟”. . . #إرم_نيوز #الكويت #اعلام_الكويت #عائشة_الرشيد #الديوان_الاميري #فيديوهات #فيديو #القبض #اعلاميات #اخبار #لايك #kuwait #kuwaiti #media #video

A post shared by إرم نيوز (@eremnews) on

وكانت “الرشيد” قد صرحت سابقًا لصحيفة “السياسة” المحلية، أنها “لم تسئ إلى أحد بشخصه، وأنها تكلمت في قضية رأي عام بشأن تضخم الحسابات السرية”.

وانتشر مقطع صوتي مسجل عبر مواقع التواصل، منسوب للرشيد، تقول فيه “سمو الأمير يطول عمرك غيّر مكتبك”، مضيفة: “من يعملون في الديوان الأميري استغلوا مناصبهم بتهديد جهات بعواقب وخيمة إذا كشفوا الحسابات السرية التي تضخمت بالملايين، وقالوا بناء على أوامر عليا من سمو الأمير”، متسائلة: “ما هي العواقب الوخيمة المقصودة؟”.

وأوضحت: “اللي معاه 950 مليون وحولها لأخوه وتحويل 100 مليون لحسابه بألمانيا غير الكاش اللي بالبيت، (..) يعني تحويلات بالملايين إلى حسابات في القيادات العليا جدًا بوزارة الداخلية، والله عند السؤال هدايا من الديوان الأميري”.

ولا تعد هذه هي المرة الأولى التي تواجه فيها الإعلامية الكويتية المثيرة للجدل شكاوى ضدها، فسبق وأن احتجزت عام 2015؛ على خلفية “إشاعتها أخبارًا كاذبة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com