أمير الكويت يقوم بزيارات مفاجئة لقطر والإمارات والبحرين

أمير الكويت يقوم بزيارات مفاجئة لقطر والإمارات والبحرين

أبو ظبي، الدوحة، المنامة ـ استقبل عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، مساء الجمعة، أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي وصل المنامة، مساء اليوم، قادما من العاصمة القطرية الدوحة في إطار جولة خليجية مفاجئة بدأها، ظهرا، بزيارة خاطفة للإمارات، وسط توقعات أن يكون هدفها ومحورها حل أزمة سحب السفراء من قطر.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية إن الزعيمين عقدا مباحثات رسمية تم خلالها ”استعراض مسيرة التعاون لدول الخليج العربية والعمل الخليجي المشترك وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك“.

ويرجح مراقبون أن تكون جولة أمير الكويت تأتي ضمن جهود ديبلوماسية كويتية لحل أزمة سحب السفراء من قطر.

وفي وقت سابق، وصل أمير الكويت إلى المنامة قادما من الدوحة؛ حيث التقى أمير قطر، في مطار حمد الدولي بالعاصمة القطرية.

وقالت الوكالة القطرية إن الشيخ تميم بحث مع أمير الكويت ”العلاقات الأخوية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها في شتى المجالات“.

كما جرى خلال اللقاء ”استعراض آفاق دعم العمل الخليجي المشترك نحو مزيد من التكامل لاسيما كل ما من شأنه تحقيق المصالح المشتركة، إضافة إلى تناول مجمل الأحداث والتطورات على الساحتين الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك“، حسب الوكالة القطرية.

واستبق أمير الكويت زيارته لقطر والبحرين بزيارة قصيرة إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي، التقى خلالها حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات ورئيس مجلس الوزراء، والفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إنه ”جرى خلال اللقاء استعراض مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية والتأكيد على حرص البلدين على دعم العمل الخليجي المشترك وكل ما من شأنه ان يعزز وحدة المجلس ويخدم مسيرته ويعمق روابط التعاون بين دوله“.

كما تم خلال اللقاء ”تناول مجمل الأحداث والتطورات الإقليمية والدولية وتبادل وجهات النظر حـول عدد مـن القضـايا ذات الاهتمـام المشتـرك“، وفق الوكالة الإماراتية.

وتأتي زيارة أمير الكويت لقطر والإمارات والبحرين، قبيل أسابيع من استضافة الدوحة، الاجتماع الوزاري الخليجي التمهيدي للقمة الخليجية المرتقب عقده في شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل.

كما تأتي الزيارة في ظل استمرار الأزمة الخليجية القائمة منذ أن سحبت السعودية والإمارات والبحرين سفراءها من الدوحة في مارس/ آذار الماضي، إثر اتهام الدول الثلاثة لقطر بعدم تنفيذ اتفاق وقع في الرياض في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، قبل أن تتمكن وساطة كويتية، يوم 17 أبريل/ نيسان الماضي، من التوصل إلى اتفاق بين الدول الخليجية على آلية لتنفيذ الاتفاق.

وكانت صحيفة ”النهار“ الكويتية قد نقلت في عددها الصادر اليوم الجمعة، عن مصادر دبلوماسية مطلعة، توقعاتها بعودة سفراء السعودية والإمارات والبحرين إلى قطر قبل انعقاد القمة الخليجية في الدوحة الشهر المقبل.

وقالت المصادر، التي لم تسمها الصحيفة، إن ”أزمة سحب السفراء الخليجيين من الدوحة في طريق الانفراج قريبا“.

وأشارت المصادر، حسب الصحيفة، إلى أن ”هناك تنسيقا كويتيا – قطريا، لتنقية الأجواء المتوترة بين الأشقاء الخليجيين، والإعداد للاجتماع الوزاري الخليجي، الذي تستضيفه الدوحة الشهر المقبل للإعداد للقمة الخليجية“.

مواد مقترحة