الأوساط الإسلامية تتجاهل دعوة القرضاوي‎

الأوساط الإسلامية تتجاهل دعوة القرضاوي‎

المصدر: إرم (خاص)

غاب الشيخ يوسف القرضاوي عن خطبة الجمعة اليوم، دون أن يفصح عن سبب غيابه مثلما أعتاد في كل مرة.

وبحسب مراقبين فإن دعوة القرضاوي التي أطلقها الخميس داعياً فيها الأمة إلى للمصالحة وتناسي الخلافات، لم تجد أية ردود فعل أو تجاوب حتى من مناصريه، مما يدلل على حجم القطيعة الكبيرة والعزلة التي وصلت إليها جماعة الإخوان المسلمين.

ويضيف المراقبون أن رئيس ما يسمى بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يتحمل المسؤولية المباشرة في هذه القطيعة، إضافة إلى مسؤوليته أيضاً عن كثير من الأوضاع الممزقة في بعض الدول بسبب محاولته الدائمة لتجييش وتحريض المليشيات الإسلامية والتكفيرية للاستقواء بالسلاح لتنفيذ أجندته الخاصة.

ويرى المراقبون أن دعوة القرضاوي كان يهدف من خلالها إلى إعادة إنتاج نفسه بشكل جديد، يحاول من خلاله مسح صورته التي أهتزت بشكل كبير في العالمين العربي والدولي، بعد أن ادرك حجم الخسائر الكبيرة التي حصدها هو وجماعة الإخوان.

ويستشهد المراقبون بمحاولة القرضاوي اللعب بمشاعر المسلمين من خلال الدعوة إلى قضايا تعد محل اجماع في العالم الإسلامي مثل نصرة الأقصى وقضية فلسطين.

ويعد القرضاوي منظر الجماعة، ومن قادة التيار المتشدد الذي يرفض المصالحة بين الإخوان والحكومة المصرية، في مقابل تيار آخر يغلب عليه الطابع الشبابي أعرب مرات عديدة عن رغبته في تسوية الأزمة مع النظام الحاكم في مصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com