عقب تفنيد مزاعمها في مجلس حقوق الإنسان.. قطر تلجأ لطلب التفاوض مع دول المقاطعة

عقب تفنيد مزاعمها في مجلس حقوق الإنسان.. قطر تلجأ لطلب التفاوض مع دول المقاطعة
#إرم_نيوز

المصدر: فريق التحرير

طالبت قطر، فجر الأربعاء، دول المقاطعة الأربع، بالجلوس على طاولة المفاوضات، عقب تفنيد مزاعم الأولى في مجلس حقوق الإنسان.

ونشرت وكالة الأنباء القطرية “قنا” بيانًا صادرًا عن وزارة الخارجية القطرية طالبت فيه دول المقاطعة (الإمارات، السعودية، البحرين، مصر) بالجلوس على طاولة التفاوض لإنهاء ما أسمته بـ”انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتُكبت في إطار الأزمة الخليجية” والتي “تضرر منها عدد كبير من الأفراد والأسر” على حد ما جاء في البيان.

ويأتي الطلب عقب ساعات من فشل قطر في استخلاص قرار من مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، بشأن المقاطعة .

وقال المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة في جنيف ،عبيد سالم الزعابي، في بيان ألقاه باسم دول المقاطعة الأربع، إن على الجانب القطري إبداء نية حقيقية في فتح حوار مسؤول مع دول “المقاطعة” في إطار الوساطة الكويتية.

وأضاف الزعابي في بيان نشرته وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، إن الدول الأربع أكدت في أكثر من مناسبة أن إجراءات “المقاطعة” التي اتخذتها لحماية أمنها وشعوبها ستنتهي في الوقت الذي تعلن فيه الحكومة القطرية توقفها عن دعم وتمويل الإرهاب والاستجابة لشواغل دولنا التي أعلنت عنها قياداتنا مرارًا وتكرارًا وذلك من أجل الحفاظ على الاستقرار في المنطقة.

وقال الزعابي إن بيان الوفد القطري تضمن كالعادة محاولة لإقحام آليات الأمم المتحدة في أزمة سياسية المتسبب الرئيس فيها الممارسات والسياسات القطرية ضد دولنا.

وأكد المندوب الإماراتي من جديد أن الإجراءات المتخذة ضد النظام القطري هي إجراءات مقاطعة اتخذتها الدول الأربع في إطار ممارستها لحقوقها السيادية من أجل حماية أمنها القومي من السياسات غير المسؤولة من الجانب القطري لزعزعة الأمن والاستقرار في دولن، وليس حصارًا كما تدعيه قطر.

محتوى مدفوع