معتقل كويتي يصل إلى بلاده من غوانتانامو

معتقل كويتي يصل إلى بلاده من غوانتانامو

الكويت ـ وصل إلى الكويت، فجر اليوم الخميس، المعتقل الكويتي في غوانتانامو فوزي العودة بعد قضائه 13 عاماً في المعتقل.

وكان في استقباله والده وأخوانه ووالدته، وفق مصادر مقربة من أسرته.

واعتقل فوزي العودة ومواطنه فايز الكندري، اللذين كانا يوزعان مساعدات على الحدود الباكستانية – الأفغانية إبّان الحرب الأمريكية على أفغانستان، أواخر العام 2001، وجرى نقلهما إلى سجن غوانتانامو، الواقع في أقصى جنوب شرق كوبا.

و كان أستاذ العلوم السياسية بجامعة الكويت والناشط في مجال حقوق الإنسان غانم النجار، قال الأحد الماضي، إن فوزي العودة سيعود للكويت الأربعاء، مشيرًا إلى أنه قد يحدث بعض التأخير لفارق التوقيت.

وكان خالد العودة، والد فوزي، قال في تصريحات نشرتها صحيفة ”الوطن“ الكويتية اليوم إن ”طائرة أميرية أقلت نجله فوزي العودة القادم من غوانتانامو أمس (الأربعاء) لتصل الى الكويت فجر اليوم الخميس“.

وأضاف أن ”الاستقبال سيكون محدودا جدا من قبله هو وإخوانه ومن ثم يتم نقله للمستشفى العسكري لوضعه تحت العناية الطبية وإجراء فحص شامل له جسديا وذهنيا“.

وأوضح ”سيبقى في المستشفى العسكري من أسبوع الى عشرة أيام ينقل بعدها الى المركز التأهيلي لمدة لا تزيد على ستة أشهر“.

وفوزي العودة وفايز الكندري، هما آخر محتجزين كويتيين في قاعدة غوانتانامو، الأمريكية بخليج كوبا، وكانت مساع كويتية نجحت في الإفراج عن عشرة كويتيين من المعتقل الأمريكي الشهير على مدى 12 عامًا، لكن الجانب الأمريكي ظل متشددًا في شأن العودة والكندري.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد تعهد خلال حملته الانتخابية في العام 2008 بإغلاق معتقل غوانتانامو في غضون عام واحد من توليه منصبه، ثم كرر التعهد ذاته في أكتوبر/ تشرين الأول 2013 إلا أنه لم ينفذه رغم مطالبات منظمات حقوقية دولية عدة.

ويضم المعتقل، الذي أقامه الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش، في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول في العام 2001 حاليًا، حوالي 170 معتقلًا من جنسيات مختلفة، أمضى معظمهم سنوات طويلة دون أن توجّه إليهم أي تهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com