الخطيب: مواقف العرب تشجع إسرائيل على التمادي

نائب رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر يعتبر المواقف الخجولة التي تقتصر على البيانات والاستنكارات تعزز خطط التهويد الإسرائيلية.

المصدر: الناصرة - من سلام مشرقي

دعا نائب رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر، الشيخ كمال الخطيب الدول العربية والإسلامية إلى اتخاذ موقف حازم وصارم تجاه المخطط الإسرائيلي في المسجد الأقصى.

واعتبر المواقف الخجولة التي تقتصر على البيانات والاستنكارات تعزز المبادرة الإسرائيلية وتنفيذ خطواتها وفق ما تريد إسرائيل.

وفي حديث خاص مع شبكة إرم الإخبارية قال الخطيب: ”إن تراجع رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو عن مخطط تخصيص صلوات لليهود في الأقصى ما هو إلا انحناء أمام العاصفة الشعبية التي قادها الفلسطينيون وفي مقدمتهم أهل القدس“.

وقال الخطيب: ”يوجد للإسرائيليين مشروع بناء الهيكل ولتنفيذ هذا المشروع يجب هدم الأقصى المبارك أولا، وهذا هو مشروع استراتيجي لإسرائيل تنفذه المؤسسة الإسرائيلية خطوة خطوة. وهذا ما يلاحظ اليوم حيث اقتحامات الأقصى يوميا، على عكس ما كان عليه الوضع سابقا، وإذا ما قارنا الوضع بين شهر رمضان الأخير وما سبقه تظهر خطورة الخطة الإسرائيلية. ففي حين كان يصلي في الأقصى أيام الجمعة من الشهر الفضيل حوالي 250 ألف مصلي فلسطيني لم يصل في شهر رمضان الأخير سوى 30 ألفا ومقابل نصف مليون كانوا يصلون، عادة، في ليلة القدر لم يصل في الشهر الأخير سوى 50 ألفا.

ويضيف الخطيب بأن هذه الخطوات، بمثابة تقييم للموقف العربي والإسلامي، فإذا كان خجولا فإن إسرائيل تتشجع للتقدم نحو الخطوة التالية لتنفيذ مشروعها وما يحدث اليوم في العالم العربي من انقلابات وفتن تشجع الحكومة الإسرائيلية على التقدم نحو الخطوات المتقدمة من مشروع ”بناء الهيكل“.

ورأى أن أي تطور على وضع الأقصى، بالنسبة للخطة الإسرائيلية، يتعلق بموقفنا كعرب ومسلمين فإذا كنا حازمين وأظهرنا موقفا صارما فحتما إسرائيل ستتراجع عن مخططها.

وأكد الخطيب على أن الموقف الفلسطيني لم ولن يتغير ولن تردع الخطوات الإسرائيلية أحد بل سيواصلون في نشاطاتهم واحتجاجاتهم وأعمالهم من أجل الحفاظ على الأقصى ومنع تنفيذ المخطط الإسرائيلي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة