ألمانيا تفرض قيوداً على سفر مواطنيها إلى سوريا والعراق

ألمانيا تفرض قيوداً على سفر مواطنيها إلى سوريا والعراق

برلين – بدأت ألمانيا بفرض قيودٍ على إجراءات السفر خارج البلاد بحق المواطنين الألمان، الذين يشتبه بأنهم يسافرون بغرض القتال في صفوف تنظيم داعش الإرهابي.

وأوضحت المتحدثة باسم وزارة الداخلية الألمانية ”باميلا مولر نيسي“، اليوم الجمعة، أنهم اتخذوا بعض التدابير اللازمة لمنع سفر المواطنيين الألمان إلى العراق وسوريا من أجل القتال.

وأضافت نيسي أن هناك حاجة لإجراء تعديلات على قانون المواطنة الألماني، في هذا الصدد، مشيرة إلى أن تلك القوانين تسمح بمصادرة جواز سفر المواطنين الألمان في حالات الضرورة، إلا أنها لا تمسح بمصادرة بطاقة الهوية، في الوقت الذي يتمكن المواطن الألماني من السفر ببطاقة الهوية وحدها.

ولفتت نيسي إلى أنهم يدرسون فرض قيودٍ على السفر باستخدام بطاقة الهوية للأشخاص الراغبين بالتوجه إلى سوريا والعراق، مضيفة أنهم يواصلون لقاءاتهم مع الدول الأوروبية الأخرى للتنسيق بهذا الصدد.

وأضافت المتحدثة أن المؤسسات الأمنية اتخذت التدابير اللازمة داخل البلاد ضد تنظيم داعش الإرهابي، لافتة إلى أنه لاتوجد بيانات ملموسة، لدى وزارة الداخلية والجهات الأمنية الأخرى تشير إلى تخطيط التنظيم لشن هجمات في ألمانيا.

وفي سياق متصل، أكد المتحدث باسم الحكومة الألمانية،“ستيفن سيبيرت“، أن ألمانيا لن تشارك بالعمليات العسكرية في محاربة داعش، مضيفا أن بلاده تقوم بإرسال المساعدات الإنسانية إلى المنطقة، فضلا عن تقديم الأسلحة والذخيرة إلى الأكراد في العراق.

ولفت سيبيرت إلى أنه لا يوجد أي تغيير في موقف الحكومة الألمانية في الوقت الحالي بخصوص المشاركة بالعمليات العسكرية ضد التنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com