السعودية تتحدى المتطرفين بنشر صور طيارين ضربوا داعش

السعودية تتحدى المتطرفين بنشر صور طيارين ضربوا داعش

الرياض – نشرت السعودية عبر وسائل الاعلام الرسمية صورا للطيارين الذين شاركوا في قصف مواقع تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا وبينهم اميران، ما حدا بمؤيدي التنظيم المتطرف الى اعادة نشر صورتهم والتهديد بقتلهم.

وبين الطيارين الامير خالد نجل ولي العهد سلمان بن عبد العزيز، والامير طلال بن عبد العزيز بن بندر بن عبد العزيز ال سعود بحسب صحف سعودية.

ونشرت صور الطيارين عبر وكالة الانباء السعودية، ونشرتها ايضا صحف سعودية وعربية على صفحاتها الاولى.

الا ان الاوساط الجهادية سرعان ما بدأت باعادة نشر هذه الصور وبالتهديد باستهداف الطيارين.

وانتشر هاشتاغ خاص على تويتر هو ”كشق_هويات_طيارين_آل_سلول“، وتم تداول اسماء الطيارين والتحريض عليهم.

وكتب مغرد ان الطيارين ”مطلوبون للدولة الاسلامية“ فيما كتب آخر ”سيذبحون عاجلا ام آجلا“.

ونشر مغرد آخر من انصار التنظيم المتطرف تغريدة جاء فيها ”فليشهد التاريخ وليشهد كل مسلم ان طائرات ال سعود وبقية القطيع لم تضرب اسرائيل 70 سنة ولم تتحرك الا لضرب المجاهدين“.

الا ان غالبية التغريدات على الهاشتاغ كانت لدعم الطيارين وللتنديد بتنظيم الدولة الاسلامية الذي يطلق عليه اسم ”داعش“.

من جهته، اشاد ولي العهد ووزير الدفاع الامير سلمان بن عبد العزيز في تصريحات نقلتها وكالة الانباء السعودية ب“احترافية“ و“بسالة“ الطيارين الذين نفذوا الضربات.وقال ”ان ابنائي الطيارين قاموا بواجبهم تجاه دينهم ووطنهم ومليكهم“.

واكد الامير ”اعتزازه باحترافيتهم وبسالتهم ووقوفهم ضد من يشوه نقاء الإسلام وسماحته“.

واكدت السعودية رسميا انها شاركت الثلاثاء في الضربات التي وجهتها الولايات المتحدة وحلفاؤها من الدول العربية ضد جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وكان الاردن والبحرين والامارات العربية المتحدة اعلنت على التوالي مشاركتها في الضربات ضد الدولة الاسلامية، وهي الاولى التي تشنها الولايات المتحدة في سوريا.

وقطر هي الدولة الوحيدة التي لم تؤكد حتى الان مشاركتها في الضربات، علما بان وزارة الدفاع الاميركية اعلنت هذه المشاركة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com