هدنة 24 ساعة بين الجيش والحوثيين شمالي اليمن

هدنة 24 ساعة بين الجيش والحوثيين شمالي اليمن

صنعاء- ساد الهدوء بمحافظة الجوف، شمالي اليمن، عقب الاتفاق على هدنة لمدة 24 ساعة بدأت في السابعة من مساء أمس الثلاثاء بالتوقيت المحلي، بين أنصار جماعة ”أنصار الله“، المعروفة باسم الحوثي، وقوات الجيش اليمني المدعومة بلجان الدفاع الشعبي، المكونة من مسلحين قبليين، بحسب مصدر قبلي.

وقال المصدر إن ”الوساطة التي قادها مشايخ قبليون من محافظة الجوف نجحت في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار“.

وأشار المصدر إلى أن مختلف جبهات القتال في الجوف، تشهد اليوم هدوءً بعد موافقة أطراف القتال على الهدنة.

ولفت المصدر إلى أن الهدنة تأتي ”كجهود أولية من أجل التفاوض مع الطرفين لوقف نهائي لإطلاق النار، بالإضافة إلى إجلاء الجرحى والقتلى في مواقع الطرفين“.

ومنذ أشهر، تدور مواجهات بين الجيش اليمني، تسانده اللجان الشعبية، من جهة، وبين مسلحي جماعة الحوثي من جهة أخرى، في محاولة للسيطرة على محافظة الجوف الحدودية مع السعودية، والمحاذية لمحافظة صعدة، التي تتخذها الجماعة مقرًا لها.

وإضافة إلى ما تشهده محافظة الجوف، تقيم جماعة الحوثي، منذ 14 أغسطس/ آب الماضي، خياماً للاعتصام حول مداخل العاصمة صنعاء، قبل أن تقيم خيامًا أخرى قرب مقار حكومية وسط المدينة وتنظم مظاهرات حاشدة تطورت لاحقاً إلى قطع طرق رئيسية، مطالبين بإقالة الحكومة التي يصفونها بـ“الفاشلة“، وإلغاء قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية.

ونشأت جماعة الحوثي، التي تنتمي إلى المذهب الزيدي الشيعي، عام 1992 على يد حسين بدر الحوثي، الذي قتلته القوات الحكومية منتصف عام 2004؛ ليشهد اليمن 6 حروب (بين عامي 2004 و2010) بين الجماعة المتمركزة في صعدة وبين القوات الحكومية، خلفت آلاف القتلى والجرحى من الجانبين.

ويُنظر إلى جماعة الحوثي بأنها تسعى لإعادة الحكم الملكي الذي كان سائداً في شمال اليمن قبل أن تطيح به ثورة 26 سبتمبر/ أيلول 1962.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة