العاهل السعودي والرئيس اليمني يبحثان الموضوعات المشتركة

العاهل السعودي والرئيس اليمني يبحثان الموضوعات المشتركة

الرياض – بحث العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، هاتفيا، تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن الملك عبدالله بن عبدالعزيز تلقى اتصالاً هاتفيا الأحد من الرئيس اليمني جرى خلاله بحث ”العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين والمواضيع ذات الاهتمام المشترك واستعراض تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية“.

يأتي الاتصال الهاتفي بعد يوم من اجتماع وزاري خليجي أعرب فيه دول الخليج عن دعمهم للرئيس اليمن والحكومة اليمنية.

وكان المجلس الوزاري لدول الخليج رحّب في البيان الختامي لدورته الثانية والثلاثين بعد المائة التي اختتمت أعمالها مساء أمس السبت في مدينة جدة غربي السعودية، بتعيين السعودي صالح بن عبد العزيز القنيعير، مبعوثاً للأمين العام للمجلس، عبد اللطيف الزياني.

كما رحب البيان الختامي بـ“دعوة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لكافة القوى السياسية والاجتماعية اليمنية إلى تحقيق اصطفاف وطني ومصالحة وطنية، ترتكز على الالتزام بأسس ومخرجات الحوار الوطني“ الذي اختتم في يناير / كانون الثاني الماضي.

وأكد على ”ضرورة استكمال المرحلة الانتقالية، وفق المبادرة الخليجية (التي تنحى بموجبها الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح أواخر 2011 بعد اندلاع ثورة شعبيه ضد نظام حكمه في العام ذاته) وآليتها التنفيذية“.

كما أعرب عن ”قلقه البالغ من التوترات التي يشهدها محيط العاصمة صنعاء من قبل جماعة الحوثيين، وإصرارها على التصعيد المناهض لعملية الانتقال السلمي“، محذرا من ”تداعياتها الخطيرة“، ومعتبرا ذلك ”تصعيداً خارجاً عن التوافق الوطني“.

ودعا إلى ”استشعار المسؤولية الوطنية والتخلي عن سياسة التحريض، والاعتصامات وإثارة الاضطرابات والعنف والمطالب الفئوية“.

كما رحب بـ“البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن الدولي في 29 أغسطس/ آب الجاري، الذي أبدى فيه القلق البالغ إزاء تدهور الأوضاع الأمنية في اليمن بسبب الأعمال التي يقوم بها الحوثيون وداعموهم بغية تقويض العملية الانتقالية السلمية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com