ماذا يأمل الكويتيون من حكومتهم في العام الجديد؟

ماذا يأمل الكويتيون من حكومتهم في العام الجديد؟

المصدر: إرم نيوز

انتقد كاتب كويتي، يوم الثلاثاء، ما اسماه بـ ”أمراض كثيرة كالفساد والمحسوبية والعنصرية والطائفية وسوء الإدارة السياسية وغيرها“، في البلاد، معربًا عن أمله في أن تعمل الحكومة الكويتية على إصلاح مكامن الخلل، وكذلك إصلاح المنظومة السياسية في البلاد.

وقال الكاتب حمد الأنصاري في مقال حمل عنوان ”شنو الحل؟“، إن ”البلد يعاني من أمراض كثيرة كالفساد والمحسوبية والعنصرية والطائفية وسوء الإدارة السياسية وغيرها.“

وأضاف في المقال الذي نشرته صحيفة ”الراي“ المحلية، اليوم الثلاثاء، ”أن الحلول دائمًا ما تبنى على الواقع، وواقعنا يقول إن الإصلاح يبدأ بالمنظومة السياسية، أي البدء بالتحول للنظام الديمقراطي الحقيقي والوصول للنظام البرلماني مكتمل الأركان، فلا يمكن أن يكون هناك انجاز دون خطة، ولا يمكن أن تكون هناك خطة من خلال العمل الفردي“.

وطالب الكاتب الحكومة بإيلاء قضايا المواطنين المزيد من الاهتمام؛ كقضايا الإسكان، إذ تكمن أزمة سكن المواطنين الكويتيين في تملك الحكومة أكثر من 90% من مساحة الدولة الصغيرة نسبيًا، ما أدى إلى ندرة المعروض من الأراضي السكنية والمنازل في السوق، وهو ما ينعكس بدوره على الأسعار.

وارتفعت أسعار العقارات في الأعوام الماضية إلى حد أن الخبراء يرون أنه جعل الأكثرية من الشباب الكويتي غير قادرين على تحمل الأسعار المرتفعة للعقارات، رغم أن الدولة غنية ويعتبر متوسط دخل الفرد فيها الذي يبلغ  45 ألف دولار سنويًا، من الأعلى عالميًا.

وطالب الكاتب بضرورة ”تحرير أراضي الدولة وبناء مدن حديثة متكاملة من حيث الخدمات“.

وشدد الكاتب على المشاكل التي يعاني منها قطاع التعليم، وسط شكاوى متكررة من تدني مستوى التعليم، من قبل نخب ثقافية وتربوية وسط دراسات دولية أثبتت تراجع العملية التعليمية في الكويت إلى مستويات متأخرة في الآونة الأخيرة.

وأثار الكاتب أيضًا موضوع الصحة والشكاوى المتكررة من قبل مواطنين حيال تقديم الخدمات الصحية، إذ ارتفعت حدة الشكاوى خلال العام الماضي من تكرار حالات رفض علاجهم، استنادًا لقرار وزاري سابق يفرض إبراز المراجعين لبطاقة صحية، أو بحجة أن البطاقة لا تتبع مستوصف المنطقة.

وقال الأنصاري إن مشكلة المراكز الصحية ”ليست فقط في نقص الأَسرّة أو قدم المنشآت، بل هناك أيضًا قلة الكادر الوطني من الأطباء، وعدم إيلاء البحث الطبي أهمية في خطط الحكومات المتتالية“.

وانتقد الكاتب بشدة النظام البرلماني معتبرًا أن النظام الانتخابي ”يرسخ العمل الفردي ويكرس التعصب الطائفي والقبلي والانتخاب حسب المصالح الشخصية الضيقة.“

وختم الأنصاري مقاله بالدعوة ”لإصلاح المنظومة السياسية، فالفساد كالسلّم يتم تنظيفه من الأعلى إلى الأسفل، والمنظومة السياسية هي أعلى ذلك السلم“.

وتركزت مطالب الشارع الكويتي في الآونة الأخيرة على ضرورة حل القضايا الداخلية العالقة وتجاوز الأخطاء التي وقعت بها الحكومة، وجاء ملف محاربة الفساد على سلم أولويات المواطن الكويتي، بحسب صحف محلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com