لقاء غير مسبوق بين قادة حزب الإصلاح اليمني ومحمد بن زايد ومحمد بن سلمان

لقاء غير مسبوق بين قادة حزب الإصلاح اليمني ومحمد بن زايد ومحمد بن سلمان

المصدر: فريق التحرير

التقى وليُّ عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ووليُّ العهد السعودي محمد بن سلمان، رئيس حزب التجمع اليمني للإصلاح محمد عبدالله اليدومي، وأمين عام الحزب عبدالوهاب أحمد الآنسي، وفق ما أفادت به وكالة الانباء السعودية الرسمية ”واس“.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن الشيخ محمد بن زايد، والأمير محمد بن سلمان، التقيا اليوم الأربعاء، بمسؤولي حزب التجمع اليمني للإصلاح في العاصمة السعودية الرياض، حيث جرى ”استعراض مستجدات الساحة اليمنية، والجهود المبذولة بشأنها وفق ثوابت تحقيق الأمن والاستقرار للشعب اليمني“.

وحضر اللقاء، من الجانب السعودي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مساعد بن محمد العيبان، ورئيس الاستخبارات العامة الأستاذ خالد الحميدان، فيما حضر من الجانب الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني.

كما حضر، من الجانب الإماراتي الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني علي بن حماد الشامسي، والشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان سفير دولة الإمارات لدى السعودية.

وهذا اللقاء هو الأول من نوعه بين قادة حزب الإصلاح اليمني ومسؤولين إماراتيين على هذا المستوى ويتوقع مراقبون أن تعقبه ترتيبات جديدة على الساحة اليمنية.

ويأتي هذا اللقاء بينما يسعى التحالف العربي والحكومة الشرعية في اليمن لتوحيد الصفوف اليمنية في مواجهة الحوثيين عقب مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

يذكر أن حزب الإصلاح سبق وأعلن تبرأه من جماعة الإخوان المصنفة إرهابية من قبل السعودية والإمارات.

وتعليقًا على اللقاء، وصف نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، هاني بن بريك، اللقاء بأنه ”خطوة في الاتجاه الصحيح“.

وقال بن بريك، في تغريدة له على حسابه في ”تويتر“: ”خطوة بالاتجاه الصحيح عندما تعرف مكان الخلل فالتوجه له متعين، توجه لمعالجة تأخر الحسم في المناطق التي بيد الحوثي“.

وأضاف بن بريك، في تغريدة أخرى: ”في نظرنا أن حزب التجمع اليمني للإصلاح -فرع الإخوان المسلمين في اليمن- هو أعظم معطل للحسم“.

وأشار إلى أن ”مثل هذا اللقاء سيضع الأمور في مكانها“.