تعيين وزير الإعلام الكويتي الجديد يحيي قصته مع جلال الدين الرومي

تعيين وزير الإعلام الكويتي الجديد يحيي قصته مع جلال الدين الرومي

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

أثار تعيين محمد الجبري وزيرًا للإعلام في الحكومة الكويتية الجديدة السخرية عبر شبكة مواقع التواصل الاجتماعي؛ بسبب آرائه السابقة حول الشاعر المتصوف جلال الدين الرومي.

واعترض الوزير الجديد قبل ثلاثة أعوام، عندما كان نائبًا في مجلس الأمة الكويتي، على عقد ندوة في الكويت تتحدث عن الشاعر والفقيه المتصوف جلال الدين الرومي، حيث قال آنذاك: ”طالبت وزير الداخلية بمنع دخول مثل هؤلاء الأشخاص ومنع هذه المهرجانات التي تخالف ديننا وتعاليمه“.

وشن العديد من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي آنذاك هجومًا على الجبري، متهمين إياه بعدم معرفته بـ“شخصيات كان لها أثر في التاريخ الإسلامي“، مبدين سخريتهم منه؛ بسبب ”مطالبته بعدم دخول جلال الدين الرومي المتوفى منذ مئات السنين إلى البلاد“.

وكان الجبري قد أوضح أنه ”عندما تحدث عن شخص كان يقصد الطرف المنظم للأمسية وصاحب إعلان الدعوة لها، وليس جلال الدين الرومي بشخصه“.

وأعاد تعيين الجبري وزيرًا للإعلام في الحكومة الجديدة، بعد أن كان يشغل منصب وزير الأوقاف في الحكومة المستقيلة، استهزاء النشطاء مستذكرين حادثة الرومي، ومعتبرين أن تعيين الجبري ”انتكاسة لوزارة الإعلام“.

وانتقدت الناشطة والأكاديمية شيخة الجاسم تعيين الجبري وزيرًا للإعلام قائلة: ”معقول يعني وزارة الإعلام تعطى للسيد محمد الجبري الذي طالب بمنع ندوة جلال الدين الرومي عندما كان نائبًا، ثم تم تعيينه وزيرًا للأوقاف والشؤون الإسلامية؟ الآن وزارة إعلام! معقول يا كويت؟“.

من جانبه، غرّد الدكتور خليل العوضي عبر حسابه على ”تويتر“ مطالبًا الجبري بضرورة معرفة الرومي بعد أن أصبح وزيرًا للإعلام قائلًا: ”د. محمد الجبري ترى بتصير وزير الإعلام بالوزارة الجديدة: عرفت الحين منهو (مولانا) جلال الدين الرومي؟ مو تفشلنا!“.

بدوره، عبّر الناشط عبد الهادي الجميل، عن سخريته من موقف الجبري تجاه جلال الدين الرومي، حيثُ قال: ”الوزير الجبري عندما كان نائبًا لم يطالب بمنع الندوة، لكنه طالب بمنع دخول جلال الدين الرومي إلى الكويت، عاد جلال الدين كان قد وصل بالفعل إلى مطار الكويت لإقامة الندوة، وتم إبعاده وإعادته من حيث أتى“.

وتساءل صاحب حساب باسم ”مجموعة إنسان“ عن منح الرومي تصريحًا بالدخول إلى الكويت، قائلًا: ”ترى من أعطى التصريح والتأشيرة لجلال الدين الرومي رحمه الله؟“.

في حين طالب عدد من الأكاديميين والنشطاء بـ“ضرورة استقلالية المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب عن وزارة الإعلام، حفاظًا على الوجه الحضاري والثقافي للكويت بعد تعيين الجبري وزيرًا للإعلام“.

وأصدر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، في وقت مبكر من اليوم الإثنين، مرسومًا أميريًا بتشكيل الحكومة الجديدة برئاسة الشيخ جابر المبارك، خلفًا للحكومة السابقة التي استقالت في نهاية شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، تجنبًا لمواجهة برلمانية مع مجلس الأمة كانت ستحجب الثقة عن عدد من وزرائها.

وشهد التشكيل الوزاري الجديد إبعاد 8 وزراء على خلفية تهديد بعض النواب باستجوابهم؛ بسبب اتهامات تتعلق بعملهم الوزاري، إضافة إلى احتفاظ بعض الوزراء بحقائبهم، فيما تم تدوير بعض الحقائب لآخرين.