الصباح يحذر الكويتيين من مخاطر تهدد الدولة

الصباح يحذر الكويتيين من مخاطر تهدد الدولة

المصدر: الكويت- من قحطان العبوش

حذر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، الأربعاء، مواطنيه من أن المسار الذي أخذته الأزمة السياسية الداخلية في البلاد بشقيها، الفساد ومؤامرة قلب نظام الحكم، تهدد مستقبل البلاد ووجودها.

وقال أمير البلاد في كلمة بثها التلفزيون الرسمي، مساء الاربعاء، إن الإصرار على إثارة قضية منظورة أمام القضاء ونشر الشائعات حولها، لا يمكن أن يكون أمراً عفوياً، وهو جزء من مخطط مدروس واسع النطاق يهدف إلى هدم كيان الدولة ودستورها.

وينظر القضاء الكويتي في اتهامات لرئيس مجلس الأمة السابق جاسم الخرافي، ورئيس الوزراء السابق الشيخ ناصر المحمد الصباح، في مؤامرة انقلاب ضد نظام الحكم، إضافة لقضايا فساد مالي بمليارات الدولارات وتعامل مع بنوك إسرائيلية، تشكل في مجموعها أزمة سياسية تسيطر على المشهد العام للبلاد منذ أشهر.

ويأتي خطاب الشيخ صباح، الذي يحمل تحذيراً كبيراً للكويتيين على مستقبل بلادهم، بعد تدخله في القضية لأول مرة في نيسان/أبريل الماضي، عندما دعا بيان نادر للديوان الأميري إلى عدم الخوض في هذا الموضوع وترك الأمر للنيابة العامة لاتخاذ ما تراه من إجراءات.

وبدأ أمير البلاد كلمته بتهنئة الكويتيين بقدوم شهر رمضان المبارك، قبل أن يكمل خطابه حول قضية الفساد والمؤامرة المزعومة على نظام الحكم، التي يأمل الكويتيين أن يسهم تدخل الشيخ الصباح فيها إلى قيادة الكويت نحو شاطئ الأمان بعد نحو عامين من الصراع السياسي.

وقال الشيخ صباح في خطابه: ”تابعت ببالغ الاستياء والقلق والحزن الشديد ما شهدته البلاد مؤخراً من توتر ولغط وسجال وادعاءات حول وقائع تشكل إن صحت جرائم خطيرة لا يمكن السكوت عليها أو التهاون بشأنها لأنها – وأقول إن صحت – تهدد أمن الوطن ودستور الدولة ومؤسساتها وسلطاتها العامة وتمس القضاء المشهود له بالنزاهة والأمانة“.

ودعا أمير البلاد مواطنيه إلى أن يكفوا عن المجاهرة بالخوض في هذا الموضوع انتظاراً لكلمة القضاء بعد أن أصبحت هذه القضية برمتها تحت يد النيابة العامة التي تسلمت كافة المستندات والأوراق والبيانات المتعلقة بها.

وأكد أنه لن يكون هناك أي تهاون أو تساهل تجاه من يثبت ضلوعه في جرائم الاعتداء على المال العام أو التكسب غير المشروع أو غيرها من الجرائم، ودعا كل من لديه معلومات أو مستندات تتعلق بهذه القضية أن يبادر إلى إبلاغ النيابة العامة بما لديه.

واعتبر الشيخ صباح أن الإصرار على إثارة هذه القضية وأمثالها ونشر الشائعات حولها رغم إحالتها إلى النيابة العامة، بالإضافة إلى تواتر افتعال الأحداث والأزمات، لا يمكن أن يكون أمراً عفوياً أو وليد الساعة، بل هو جزء من مخطط مدروس واسع النطاق.

وأضاف أنه مخطط يهدف إلى هدم كيان الدولة ودستورها وتقويض مؤسساتها وزعزعة الأمن والاستقرار فيها وشل أجهزتها والقضاء على القيم والثوابت التي بني على أساسها مجتمع الكويت ونزع ثقة المواطنين في مستقبل بلادهم وإضعاف الوحدة الوطنية وتمزيقها فئات متناحرة وطوائف متناثرة.

وقال: ”هل ترضون هذا المصير المظلم لأمكم الكويت النعمة الغالية التي أنعمها الله على أجدادكم وبها أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف والتي كفلت لكم ولأبنائكم الحرية والكرامة والرفاه والحياة الكريمة وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان“.

وخاطب الشيخ صباح الكويتيين قائلاً: ”يا أهل الكويت الأوفياء إنه ليؤلمني أشد الألم أن تحدث هذه التصرفات والممارسات، بينما الكويت تتعرض لأخطار جسيمة وتواجه تحديات خطيرة، فالنيران المشتعلة حولنا يكاد لظاها يصلنا والمشردون من ديارهم تجاوزت أعدادهم الملايين والضحايا يتساقطون في المئات يوما بعد يوم“.

واختتم خطابه قائلاً: ”إننا الآن أحوج ما نكون إلى التكاتف والتلاحم والوقوف صفاً واحداً للنجاة من هذه الأخطار التي عصفت وتعصف بمن كانوا أكثر قوة وأعز نفراً .. إننا الآن لا نملك ترف الخلاف والانقسام والجدل العقيم والألاعيب السياسية الخاصة بينما الكوارث على الأبواب، فهل أنتم واعون لما يجري غير بعيد عنا؟ والعاقل من اتعظ بغيره. إن أمن الوطن واستقراره وسيادة القانون واحترام القضاء فوق الحريات وقبل كل الحريات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com