على عكس ميركل.. لماذا يطلق وزير الخارجية الألماني باستمرار تصريحات تهاجم السعودية؟ – إرم نيوز‬‎

على عكس ميركل.. لماذا يطلق وزير الخارجية الألماني باستمرار تصريحات تهاجم السعودية؟

على عكس ميركل.. لماذا يطلق وزير الخارجية الألماني باستمرار تصريحات تهاجم السعودية؟

المصدر: إرم نيوز

أثارت تصريحات جديدة لوزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل، توترًا بين بلاده والسعودية التي ردّت بسحب سفيرها للتشاور.

وكان ”جابرييل“ قال خلال لقاء له يوم الخميس الماضي مع نظيره اللبناني ”جبران باسيل“ في برلين إن ”هناك إشارة مشتركة من جانب أوروبا بأن روح المغامرة التي تتسع هناك منذ عدة أشهر، لن تكون مقبولة، ولن نسكت عنها“.

وأضاف جابرييل:“ بعد الأزمة الإنسانية والحرب في اليمن، وبعد ما حدث من صراع مع إمارة قطر، صار هناك منهجية للتعامل مع الأشياء وصلت ذروتها الآن في التعامل مع لبنان“.

وهذه ليست المرة الأولى التي يُصدر فيها ”جابرييل“ تصريحات تنتقد السعودية على عكس المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

ففي بداية أزمة قطر وصف مطالب الدول المقاطعة أنها ”مستفزة“، عقب تراجعه لاحقًا خلال زيارته للمملكة، بينما بقي موقف ميركل ثابتًا، ولمّحت إلى تفهمها لقرار دول المقاطعة، حين صرّحت أن قطر أبلغتها أنها ستقوم بكل ما في وسعها، لمكافحة الإرهاب الدولي.

ويعود هذا التباين في التصريحات بين ميركل وجابرييل إلى اختلاف انتماءاتهما الحزبية، رغم أنهما من حزبين متحالفين في الحكومة الائتلافية التي تقود ألمانيا.

ويقول الدكتور ”غيدو شتاينبرغ“ كبير الباحثين لشؤون الشرق الأوسط في المعهد الألماني للدراسات الدولية والأمنية إن جابرييل اشتراكي إيديولوجي، بينما ميركل تنتمي للمحافظين.

ويشير ”غيدو“ إلى انتماء جابرييل للجناح الليبرالي في الحزب الديمقراطي الاشتراكي، وبالتالي تحفّظه تجاه دولة ملكية تقليدية ذات خلفية دينية مثل المملكة السعودية، وتوجيه سهام النقد لها يأتيان على أساس إيديولوجي دون نظر للتبعات.

أما ”ميركل“ فتنتمي لحزب محافظ يتبنّى مواقف أكثر عقلانية تجاه مختلف القضايا الإقليمية بما يضمن مصالح بلادها في المقام الأول.

ويدير ”جابرييل“ ملف السياسة الخارجية، لكن القول الفصل في النهاية يبقى للمستشارة أنجيلا ميركل إلا أنها عادة لا تتدخل في القضايا الثانية بالنسبة لألمانيا.

ويعتبر ”غيدو“ أن قضايا الخليج والعالم العربي ليست ذات أهمية في السياسة الخارجية الألمانية التي تقتصر على علاقات تجارية محدودة مع هذا الجزء من العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com