استعراض سابق لميليشيا حزب الله اللبنانية
استعراض سابق لميليشيا حزب الله اللبنانيةأ ف ب

صواريخ عالية الدقة.. كيف تبدو ترسانة حزب الله العسكرية؟

تشهد الحدود الإسرائيلية اللبنانية تبادلًا يوميًّا لإطلاق النار منذ بدء الحرب الإسرائيلية في غزة، في السابع من أكتوبر الماضي، وفي وقت سابق، أعلنت ميليشيا حزب الله إطلاق "صواريخ بركان" على ثكنة إسرائيلية، مُعلنة مسؤوليتها عن عدد من الهجمات الأخرى على مواقع إسرائيلية.

ويمتلك حزب الله اللبناني، الذي يواجه الجيش الإسرائيلي منذ أكثر من شهر على الحدود، ترسانة كبيرة من الأسلحة لم يستخدم منها حتى الآن إلا جزءًا صغيرًا، ولديه القدرة على إحداث دمار كبير في المجتمع المدني الإسرائيلي، من خلال استخدام 150 ألف قذيفة هاون وصواريخ بعيدة المدى، وأكثر من ألفي طائرة مسيرة، والعديد من الصواريخ الموجهة بدقة.

منصات أرضية

يقول الخبير المصري في مقاومة الإرهاب الدولي وحرب المعلومات، العقيد حاتم صابر، إن "الصاروخ بركان الذي يمتلكه حزب الله ضمن ترسانته العسكرية نموذج من الصاروخ الباليستي الروسي Scud، الذي جرى إنتاجه في سبعينيات القرن الماضي".

وأضاف العقيد حاتم صابر، في تصريحات لـ"إرم نيوز"، أن "الجيوش- خصوصًا جيش الاتحاد السوفيتي وعددا من الجيوش العربية- كانت تعتمد على الصاروخ بركان اعتمادًا كليًّا، قبل أن يطوره حزب الله، حتى يصل مداه إلى مسافات بعيدة"، لافتًا إلى أن "الصاروخ يُطلق من منصات صغيرة، كسيارات الدفع الرباعي أو المنصات الأرضية".

ويحمل الصاروخ رأسًا متفجرًا بحمولة تتراوح من 100: 300 كيلوغرام من المتفجرات عالية القدرة التي تتصل بمحرك صغير، تمكنه من الوصول لقدرة تدميرية قطرها من 150: 500 متر، وفق تقديرات صابر.

وبشأن مخاطر الصاروخ على تل أبيب، أشار الخبير العسكري إلى أن "بركان يُشكّل خطورة كبيرة على أمن إسرائيل، خصوصًا الحدود المتاخمة لجنوب لبنان، لقطره التدميري وسهولة إطلاقه ومناورته".

150 ألف صاروخ

من جانبه، يشير الخبير المصري العسكري، اللواء أركان حرب محمد الشهاوي، إلى أن "حزب الله اللبناني يمتلك ترسانة كبيرة من الصواريخ تصل إلى 150 ألف صاروخ، إلى جانب الصواريخ الباليستية الأخرى التي يمكن أن تصل إلى العمق الإسرائيلي بسهولة".

ويضيف رئيس الحرب الكيميائية سابقًا في القوات المسلحة المصرية، في حديثه لـ"إرم نيوز"، أن "حزب الله يستطيع ضرب أهداف إسرائيلية، مثل أماكن المفاعلات النووية وأماكن إنتاج الأسلحة الكيميائية والمختبرات والمعامل البيولوجية التي تنتج أسلحة الدمار الشامل، في مناطق ناحال سوريك، وريشون لتصيون، وحتسريم، وصفد، وسدوم، ونس تسيونا".

ويقصف التنظيم الموالي لإيران المواقع الإسرائيلية يوميًّا منذ بدء الحرب ضد حماس في 7 أكتوبر، لكنه امتنع عن مهاجمة الأراضي الإسرائيلية بعمق، كما فعل في عام 2006.

500 كيلوغرام من المتفجرات

وذكر اللواء الشهاوي أن "بركان صاروخ قصير المدى وله رأس يحمل 500 كيلوغرام من المتفجرات تستطيع إحداث قوة تدميرية هائلة"، لافتًا إلى أن "حزب الله أطلق على إسرائيل 4 صواريخ من قبل، أسفرت عن خسائر كبيرة".

وأضاف أن "الصواريخ الباليستية المملوكة لحزب الله لم تُستخدم حتى الآن، ويمتلك الحوثيون صاروخ بركان، ولكن برأس يحتوي خليطا من الوقود السائل، ويستطيع الوصول إلى مدى بعيد".

ويرى الخبير المصري أن "ترسانة الصواريخ المملوكة لحزب الله يمكن أن تؤثر في موازين حرب غزة بين إسرائيل وحماس، لذا تخشى تل أبيب دخول حزب الله في دائرة الصراع، حتى لا تتحول إلى حرب إقليمية".

دخان بعد استهداف حزب الله موقعا عسكريا إسرائيليا
دخان بعد استهداف حزب الله موقعا عسكريا إسرائيلياأ ف ب

رؤوس حربية

بدوره، يقول الخبير العسكري العراقي، اللواء محمد عاصم شنشل، إن "ترسانة حزب الله العسكرية هائلة، ويمتلك أسلحة متقدمة جدًّا وعالية الدقة، تستطيع تغيير موازين القوى العسكرية"، مشيرًا إلى أن "الميليشيا طورت العديد من الصواريخ المستخدمة، مثل بركان وكاتيوشا الروسي المطور الذي يصل مداه إلى أكثر من 30 كيلومترًا برؤوس حربية ذات وزن بين 10 و20 كيلوغرامًا، إلى جانب صواريخ (الرعد والفجر والزلزال) التي تتميز بحمولات تفجيرية أكبر من كاتيوشا".

واستحدث حزب الله صواريخ "الفجر 3" و"الفجر 5" حتى وصل مداه إلى أكثر من 70 كيلومترًا، ويُطلق من منصات رباعية أو قاذفات يدوية، أما صاروخ "الرعد" فيحمل رؤوسًا شديدة الانفجار، حسب تصريحات شنشل لـ"إرم نيوز"، الذي أضاف أن "حزب الله لديه صاروخ فروغ 7 الباليستي الروسي شديد الانفجار".

وأضاف شنشل أن "حزب الله يجمع بين حرب العصابات والجيش النظامي"، مشيرًا إلى أنه لم يشارك حتى الآن في حرب غزة، على أساس أن "إيران ترفض توسيع دائرة الصراع والتورط بنحو مباشر في المعركة، وفي الوقت نفسه، تريد طهران الضغط على الولايات المتحدة الأمريكية لرفع العقوبات المفروضة عليها".

ويُعدُّ حزب الله جزءًا من "محور المقاومة" الذي يجمع التشكيلات المتحالفة مع إيران، من العراق إلى اليمن مرورًا بسوريا.

40 ألف طائرة

ويمتلك حزب الله صاروخ "ياخونت" روسي الصنع الذي طُور في إيران حتى أصبح مداه 300 كيلومتر، ويستطيع إحداث إصابات دقيقة جدًّا، وفق شنشل، الذي يشير إلى أن "حزب الله يمتلك أكثر من 40 ألف طائرة مسيرة، وصواريخ (نور)، وهي نسخة مطورة من صواريخ (كروز) متوسطة المدى، وأنظمة دفاع جوي متقدمة، إلى جانب 200 ألف مقاتل".

ولا يظهر مقاتلو حزب الله في منطقة الحدود الجنوبية للبنان، لكن الخبراء يشيرون إلى أن ثمة أنفاقًا وخنادق حفرتها الحركة في المنطقة، وتتنقل من خلالها العناصر المقاتلة.

أخبار ذات صلة
حزب الله يعلن استهداف تجمعات جنود إسرائيليين بطائرات مسيّرة وقصف مدفعي

واعتبر رئيس قطاع مكافحة الإرهاب في المنظمة العربية الإفريقية، اللواء شبل عبد الجواد، أن صاروخ "بركان" جزء صغير مما يمتلكه حزب الله اللبناني الذي يُعدُّ أحد أقوى حلفاء إيران في المنطقة، مشيرًا إلى أن "ترسانة الصواريخ الضخمة التي يمتلكها حزب الله محاطة بالسرية الشديدة، وتفوق أسلحة حماس بعشرة أضعاف، ولدى الحزب مُسيرات هجومية".

ويستخدم حزب الله اللبناني، حسب تصريحات اللواء شبل عبدالجواد، لـ"إرم نيوز"، صواريخ "كورنيت" التي كانت تستخدم في استهداف المدرعات سابقًا، إلا أن استخدامه حاليًّا يكون للقواعد العسكرية في إطار التكتيكات الجديدة للحروب، مشيرًا إلى أن "الميلشيا تمتلك أسلحة مضادة للسفن لم تستخدم بعد".

وفي أغسطس الماضي، أعلن التنظيم امتلاكه سلاحًا مضادًا للدبابات يتكون من منصتي إطلاق، ومصممًا لإطلاق صواريخ كورنيت الروسية المضادة للدبابات، ويطلق عليه اسم "ثار الله".

ووفق تقديرات الخبراء، إذا انضمت الحركة إلى الحرب الحالية فإن كامل أراضي إسرائيل ستكون مغطاة بتهديد الصواريخ والطائرات دون طيار، ويمكن أن تُحدث أضرارًا جانبية وأعدادًا كبيرة من القتلى، وأضرارًا في البنية التحتية الاستراتيجية الإسرائيلية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com