وزير الخارجية الصيني وانج يي
وزير الخارجية الصيني وانج ييأ ف ب

الصين أمام معضلة دبلوماسية بشأن مناصرة الفلسطينيين

لطالما كانت الصين داعمة للفلسطينيين منذ عهد ماو تسي تونغ (مؤسس جمهورية الصين الشعبية)، داعية منذ فترة طويلة إلى حل الدولتين. لكنها أصبحت قريبة بشكل متزايد من إسرائيل، وتقدم نفسها كطرف محايد متمسك بمبدأ عدم التدخل.

ووفقًا لصحيفة "الغارديان" البريطانية، كانت الصين من أوائل المؤيدين لوقف إطلاق النار في غزة ودعت إلى إجراء محادثات أوسع نطاقا بشأن حل القضية الفلسطينية، لكن المحللين يقولون إن الوضع معقد، وليس من الواضح ما الذي تتوقع بكين تحقيقه وكيفية الوصول إليه.

فبعد مرور أسبوع، على الهجوم الذي شنته حركة حماس على إسرائيل، دعا وزير الخارجية الصيني وانج يي إلى عقد مؤتمر عالمي للسلام، متهمًا إسرائيل بالذهاب "إلى ما هو أبعد من نطاق الدفاع عن النفس".

إضافة إلى ذلك، كانت الصين، التي تولت هذا الشهر رئاسة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، واحدة من 120 دولة صوتت لصالح قرار الجمعية العامة لوقف إطلاق النار، وأرسلت مبعوثا خاصا إلى منطقة الشرق الأوسط.

وبحسب الصحيفة، تحاول بكين أيضًا الاستفادة من نفوذها الضئيل والمتزايد في الشرق الأوسط، حيث لديها مصالح اقتصادية كبيرة، كما تحاول تقديم نفسها كزعيمة للجنوب العالمي، وتعزيز أجندتها المناهضة للولايات المتحدة.

ويأتي الصراع في وقت تسعى فيه بكين إلى زيادة نفوذها في الشرق الأوسط، وهي المنطقة التي لم يكن لها فيها تاريخيًّا نفوذ كبير، من خلال البناء على مشاركتها في التوسط في صفقة في وقت سابق من هذا العام لتطبيع العلاقات بين المملكة العربية السعودية وإيران.

المصدر: صحيفة "الغارديان" 

وزير الخارجية الصيني وانج يي
الصين تدعم عقد مؤتمر سلام دولي واسع لدفع القضية الفلسطينية

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com