مصر.. جبهة سياسية جديدة للبحث عن طريق إلى قصر الاتحادية

مصر.. جبهة سياسية جديدة للبحث عن طريق إلى قصر الاتحادية

المصدر: جهاد هشام– إرم نيوز

أثارت وثيقة سياسية نشرتها وسائل إعلام محلية بشأن تشكيل جبهة سياسية معارضة تستند إلى التوافق على دعم مرشح بالانتخابات الرئاسية المقبلة، جدلاً واسعًا في مصر.

البداية جاءت بنشر وسائل إعلام مصرية ما وصفته بوثيقة سياسية لسياسيين بارزين يرأسهم المرشح الرئاسي السابق عمرو موسى وتضم ممدوح حمزة وعبدالجليل مصطفى وخالد علي ومحمد أبو الغار وغيرهم.

الجبهة الجديدة التي عقد أصحابها عدة لقاءات سرية سموها ”جبهة التضامن للتغيير“، صاغ القائمون عليها وثيقة حملت اتهامات وانتقادات للنظام الحالي، وتضمنت عددًا من الأطروحات السياسية التي تخلص في النهاية لدعم مرشح رئاسي في انتخابات 2018، يدعمه الموقعون على الوثيقة، وهم الوجوه نفسها التي شاركت في تأسيس الجبهات المشابهة على مدار السنوات السابقة.

وبعد ساعات من تسريب الوثيقة نفى عمرو موسى صلته بتلك الوثيقة، لكنّه أكد المساعي لتوحيد التيار المدني والقوى السياسية، لافتًا إلى أنه حسم قراره بعدم الترشح للانتخابات المقبلة، غير أنه اعتبر الفرصة مطروحة أمام أيٍ من الأطراف السياسية التي ترى أحقية البعض في المنافسة على الانتخابات.

السياسي البارز ممدوح حمزة نفى لـ ”إرم نيوز“ أن يكون هدف الجبهة الجديدة الانتخابات الرئاسية المقبلة، لكنّه أشار إلى أنّ ثمة تحركات بالفعل لتكوين جبهة معارضة تستند إلى مقترحات سياسية بنّاءة.

وبشأن الانتخابات الرئاسية المرتقبة أكد حمزة أن الجبهة لن تقدم مرشحًا بعينه لخوض الانتخابات لكنها ستبحث عن المرشح الأكثر توافقاً معها لتدعمه وإن لم تجده ستقاطع الانتخابات، منوهًا بأن فكرة تأسيس الجبهة انطلقت من الاعتراض على السياسات الحالية للنظام.

وعن جدول وأجندة أعمال الجبهة، أشار حمزة إلى أن الجبهة ستبدأ عملها قبل نهاية الشهر الجاري بعقد مؤتمر صحفي لتدشينها سيتم الإعلان فيه عن جدول عمل الجبهة واسم البرنامج الذي ستعمل وفقًا له.

في الإطار نفسه اعتبر السياسي البارز حمدين صباحي، أنّ المرحلة الحالية تحتاج بناء جبهة وطنية حقيقة لتقويم بعض السياسات وفق أطروحات ومقترحات بناءة بدون التطلع إلى مكاسب شخصية.

وقال صباحي في اتصال مع ”إرم نيوز“ إن الجبهة السياسية الجديدة التي يمكن أن تكون عاملاً لاستقرار الوطن يجب أن تتفق على برنامج عام وتحتوي الخلافات التي ربما تطال التفاصيل والتي من بينها الانتخابات الرئاسية المقبلة.

ويشارك صباحي وحزب الكرامة في تحالف باسم التيار الديمقراطي وهو مكوَّن من عدِة أحزاب مصرية لها مواقف معارضة للنظام الحاكم وقد قاطعت الانتخابات البرلمانية التي جرت أوائل العام 2015.

وكان مدحت الزاهد القائم بأعمال رئيس حزب التحالف الشعبي أحد أحزاب التيار الديمقراطي أعلن في مقابلة مع ”إرم نيوز“ في وقت سابق عن شروع عدة قوى سياسية مدنية لتشكيل جبهة معارضة جديدة تنطلق من أهداف سياسية واقتصادية واجتماعية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com