الأمن المصري يضبط ثاني عصابة دولية للاتجار بالأعضاء البشرية

الأمن المصري يضبط ثاني عصابة دولية للاتجار بالأعضاء البشرية

المصدر: محمد منصور– إرم نيوز

ألقت أجهزة الأمن في مصر، اليوم الثلاثاء، القبض على شبكة دولية كبيرة متخصصة في الاتجار بالأعضاء البشرية وهي ثاني شبكة بعد ضبط أخرى في قضية أثارت الرأي العام المصري والإقليمي خلال الفترة الماضية لامتدادها إلى دول عربية وأجنبية.

وقال مصدر أمني بمديرية أمن الجيزة لـ“إرم نيوز“: ”إن قطاع الأمن الوطني بالتنسيق مع أجهزة وزارة الداخلية المعنية ضبطت شبكة كبيرة متخصصة في الاتجار بالأعضاء البشرية مكونة من12 شخصًا بينهم 3 أطباء وممرضة واثنين من أخصائيي تحاليل معامل واثنين من السماسرة“.

وأشار المصدر إلى أن أجهزة الأمن ألقت القبض على أعضاء الشبكة بينما كانوا يجرون جراحة لاستئصال كلى وجزء من كبد مواطن بأحد المستشفيات الخاصة بمدينة الجيزة تمهيدًا لزراعتها لأحد المرضى مقابل مبلغ 10 آلاف دولار.

وأوضح أن معلومات توفرت لأجهزة الأمن بشأن تلك العصابة فبدأت استكمال عمليات مراقبة أمنية قادت أجهزة الأمن للتوصل للتشكيل العصابي بالكامل.

وكان النائب العام المصري أحال في وقت سابق 41 متهمًا إلى محكمة الجنايات في القضية المعروفة إعلاميًا بـ“تجارة الأعضاء البشرية“، لاتهامهم بارتكاب جرائم نقل وزراعة الأعضاء البشرية والإتجار في البشر.

وضبطت أجهزة الأمن المصرية خلال الفترة الأخيرة وفق تحقيقات هيئة الرقابة الإدارية عددًا من الأطباء والممرضين، متورطين في ارتكاب جرائم الاتجار في البشر ونقل وزراعة الأعضاء البشرية والتربح من أعمال الوظيفة العامة.

وتقدم عدد من النواب بالبرلمان المصري بطلبات إحاطة لأحمد عماد الدين وزير الصحة لمناقشة حتمية تعديل تشريعي لتنظيم التبرع بالأعضاء البشرية وفقاً لنص الدستور بدلاً من استغلاله في تجارة الأعضاء البشرية.

يذكر أن الدستور المصري في مادته 61 ينص على ”التبرع بالأنسجة والأعضاء هبة للحياة ولكل إنسان الحق في التبرع بأعضاء جسده أثناء حياته أو بعد مماته بموجب موافقة أو وصية موثقة وتلتزم الدولة بإنشاء آلية لتنظيم قواعد التبرع بالأعضاء وزراعتها وفقًا للقانون“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com