شيوخ قبائل سيناء يتوعدون العناصر ”الإرهابية“ ويؤكدون وقوفهم مع الجيش المصري  

شيوخ قبائل سيناء يتوعدون العناصر ”الإرهابية“ ويؤكدون وقوفهم مع الجيش المصري  

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

توعد شيوخ وقادة القبائل في سيناء، العناصر الإرهابية بملاحقتهم والثأر منهم خلال الفترة القادمة، مشيرين إلى أن تعاونهم مع رجال الجيش المصري لم يتوقف خلال الفترة الماضية لمواجهة العناصر الإجرامية، التي تستهدف أفراد الجيش والشرطة عبر عمليات انتحارية أو تفجيرات بعبوات ناسفة.

وأكد شيوخ وقادة القبائل، أن غالبية العناصر المنفذة لتلك العمليات الإرهابية، تأتي عبر الأنفاق من خلال الحدود المصرية مع قطاع غزة، مؤكدين أن أبناء القبائل لن يتأخروا لحظة واحدة عن أي دعم للجيش المصري، بحسب قولهم.

وقال موسى الدلح، المتحدث الرسمي باسم قبيلة الترابين، إحدى أهم وأشهر قبائل سيناء في تصريحات لـ ”إرم نيوز“ ”إن قبيلة الترابين لا تتأخر عن دعم الجيش المصري في عملياته لمواجهة الإرهاب في سيناء“، واصفًا الأمن في سيناء بأنه يتعلق بحياة أبناء سيناء قبل أي شيء آخر.

وذكر الدلح في تصريحاته، أن قبيلته حذرت أكثر من مرة من تسلل عناصر عبر الأنفاق لتنفيذ مثل هذه العمليات الإرهابية، متهمًا تنظيم ما يسمى ”جيش الإسلام“ بقيادة ممتاز دغمش، بتنفيذ العمليات الإرهابية بين الحين والآخر قائلاً ”لابد من فرض رقابة وسيطرة أكبر على الأنفاق لمنع تسلل مثل هذه العناصر، التي ظهرت واضحة بعد مقتلها في شكل تنظيم واضح يستهدف الدولة المصرية“.

وأضاف الدلح ”لسنا القبيلة الوحيدة التي تقف خلف الجيش الجيش المصري، هناك العديد من القبائل الأخرى، ولن نقف مكتوفي الأيدي تجاه ما يحدث، ولن نترك الجيش المصري وحده في المعركة التي تتوقف عليها حياة المصريين جميعًا وليس أبناء سيناء فقط“.

من جانبه، قال نعيم جبر، المنسق العام لشؤون القبائل، إن ”قبائل سيناء لم ولن تخذل الجيش المصري الذي يدافع عن الأرض في ظل وجود مخطط  خارجي يستهدف النيل من أمن البلاد، وزعزعة الاستقرار بها، خاصة في ظل قوى خارجية لا تريد الخير لمصر“، وفق قوله.

وذكر نعيم في تصريحات لـ ”إرم نيوز“، أن ”قبائل سيناء تعتبر نفسها تحت تصرف الجيش المصري دفاعًا عن الأرض“، مؤكدًا أن ”الفترة القادمة ستشهد مزيدًا من التعاون بين أفراد الجيش والقبائل لانتزاع جذور الإرهاب من أصولها“.

وتوعد ”العناصر الإجرامية بالقصاص والثأر، ليس فقط  في عدد الخسائر التي تكون بأضعاف مضاعفة من شهداء الجيش والشرطة والمصابين في كل حادثة، وإنما في كافة الأمور وسوف نكبدهم الخسائر الفادحة“.

وقال الشيخ إبراهيم عامر، أحد شيوخ سيناء في حديثه لـ ”إرم نيوز“ ”لن نتخلى عن الجيش المصري، ومن المؤكد أن الفترة القادمة سيكون لها طابع خاص في مواجهة الإرهاب، ونحن ننتظر كيفية التعاون والمساعدة من أجل وطن آمن“.

وذكر عامر في تصريحاته بأن ”الإرهاب يجب أن يُقتلع من جذوره، مؤكدًا على الوقوف صفًا واحدًا خلف الجيش المصري لمواجهة المخطط التخريبي الذي يحيط بالبلاد“ وفق قوله.

وجاءت تصريحات شيوخ سيناء بعد العملية الإرهابية، التي استهدفت رجال الجيش في هجوم رفح، الأمر الذي نتج عنه مقتل وإصابة قرابة 30 من أفراد الجيش بينهم ضباط، إلى جانب تنفيذ الجيش عملية عسكرية نتج عنها مقتل 40 تكفيريًا من العناصر المشاركة في الهجوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com