بعد طلب السيسي الاهتمام بـ«جزر النيل».. صحف إثيوبيا: مصر لديها ثروة غير مستغلة

بعد طلب السيسي الاهتمام بـ«جزر النيل».. صحف إثيوبيا: مصر لديها ثروة غير مستغلة

المصدر: شريهان أشرف- إرم نيوز

طرق عديدة توفر للدولة المصرية الملايين وتحل الكثير من الأزمات حال الاستعانة بها خاصة في مجال الزراعة والري، لذلك ركز الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي خلال كلمته أمس الخميس، على ضرورة حل مشكلة جزر النيل كي لا تصبح بؤرة عشوائيات.

وتابع: «هذا الأمر له أولوية كبيرة ويمكن تسكين المواطنين المتواجدين بها في الإسكان الاجتماعي».

وتتميز جزر نهر النيل بأهميتها الكبرى في التنوع البيولوجي، وأنها أرض نباتية وحيوانية فريدة، فضلاً عن فوائدها الاقتصادية الكبيرة واحتوائها على جُزر البحر الأحمر في جنوب مدينة الغردقة التي أصبحت محمية طبيعية، ناهيك عن جزيرة سوقطرة التي تعد منجمًا طبيعيًا للتنوع البيولوجي.

لذلك سلطت الوكالة الإثيوبية الرسمية الناطقة باللغة الأمهرية الضوء على جزر النيل وأهميتها، حيث قالت في تقرير بعنوان «تشديدات مصرية جديدة بالتركيز على جزر النيل لحل الأزمات»، إن جزر النيل تعتبر ثروة قومية لدى مصر والسودان أيضًا ولكن لا يتم استغلالها بالشكل الأمثل على الرغم من إعادة النظر في سياسة إدارة الموارد المائية في مصر.

وأوضحت الوكالة الإثيوبية أن اهتمام مصر بجزر النيل سيجعل هناك زيادة في الموارد الاقتصادية في جميع البلدان الإفريقية خاصة الدول المشتركة مع مصر في النيل أولها السودان ومن ثم إثيوبيا فهناك نباتات مهمة في تلك الجُزُر مثل أشجار التوت والجميز والنبق لها فوائد اقتصادية كبيرة.

وتابعت الإثيوبية: «أن العمل على الاستفادة من جزر النيل في مصر قد يساهم في تحسين العلاقات المصرية مع السودان، كما يساهم في تحسين الاقتصاد المصري بالإضافة إلى أن الاهتمام بالجزر يجعل المنابع الخاصة بنهر النيل صافية ومستمرة دون مشاكل ما يزيد من الحصة المائية لمصر على المدى البعيد».

وحول ذلك، يقول دكتور إبراهيم حنفي أستاذ الموارد المائية بجامعة القاهرة، إن جزر نهر النيل تعتبر بالفعل من أهم الموارد المصرية غير المستغلة وتعليمات الرئيس المصري بالعمل عليها في الوقت الحالي ربما يخلق حالة من الطفرة الاقتصادية بالفعل لما توفره تلك الجزر من نباتات معالجة وغيرها.

وأوضح حنفي في تصريحات لـ“إرم نيوز“ أنه يصعب أن يكون لجزر النيل تأثير على سد النهضة بل إن الجانب الإثيوبي يحاول بشكل دائم أن يروج لفكرة أن كافة المشاريع النيلية سوف تكون في صالحهم لأنهم يسعون إلى السيطرة على النهر كاملًا بكافة الجزر التي تنبع منه.

وتابع أستاذ الموارد المائية بجامعة القاهرة أن الجزر المائية بحاجة إلى اهتمام وهي تنتشر في 16 محافظة من محافظات مصر: (أسوان – قنا – سوهاج – أسيوط – المنيا – بنى سويف – الجيزة – القاهرة – القليوبية – المنوفية – الغربية – كفر الشيخ – الدقهلية – دمياط).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com