المستهلك المصري بين نارين.. الوصول للمثالية وتضليل القنوات الفضائية

المستهلك المصري بين نارين.. الوصول للمثالية وتضليل القنوات الفضائية

المصدر: نور وليد - إرم نيوز

خرجت القنوات الفضائية المصرية الإعلانية في الفترة الأخيرة عن نهجها المتعارف عليه خلال السنوات الماضية، بأن يقوم أحد مسؤولي الشركة المعلنة بالظهور على شاشتها ليل نهار للترويج لبضاعته، أو أن تقوم القناة بتكرار إعلان ترويجي بدائي كلما خطا عقرب الساعة، بل اتجهت للاستعانة ببعض نجوم السينما والغناء المغمورين أو الآفلين لجعلهم وسيلة للترويج لمنتجات جنسية وصحية وتجميلية وغيرها.

”علاجك عندنا .. انسي تساقط الشعر واحصلي على شعر كالحرير .. وداعًا للضعف الجنسي.. وداعًا للنحافة“.. عبارات تتردد عبر القنوات الفضائية المصرية، بشكل متكرر يوميًا، للإعلان عن منتجات مزيفة أو وهمية، الأمر الذي دفع جهاز حماية المستهلك، بإحالة 10 من القنوات الفضائية للنيابة العامة، بتهمة الغش والتدليس.

وعادة ما تروج تلك الإعلانات، لعقاقير طبية، تدعي قدرتها على حل مشكلة النحافة أو السمنة، كما تتطرق أيضًا لعلاج مشكلة الضعف الجنسي للرجال، ومشاكل الشعر والبشرة للمرأة، وغيرها من الاهتمامات اليومية للنساء، بل وصل الأمر للاستعانة بنجوم معروفين للمجتمع المصري، ممثليين ومطربين، ومشاركتهم بتلك الإعلانات.

ملاحقة الفضائيات

وأعلن عاطف يعقوب رئيس جهاز حماية المستهلك إحالة 10 قنوات فضائية للنيابة العامة، بتهمة الإعلان المضلل، فيما قال مصدر بوزارة الصحة المصرية، لـ ”إرم نيوز“، إن أغلب إعلانات الأدوية، التي تظهر على تلك القنوات، غير حاصلة على ترخيص طبي، بل تؤثر على صحة الإنسان، لاستخدام مواد غير موثوقة بها، بعيدًا عن إشراف الوزارة.

تغليظ العقوبة

وأكد أحمد سمير، المدير التنفيذي لجهاز حماية المستهلك، لـ“إرم نيوز“، أن الإعلانات المزيفة بدأت في الانتشار بكثرة خلال الفترة الحالية، مشيرًا إلى أن ثمة مواصفات ومقاييس يجب الالتزام بها، قبل إذاعة أي محطة فضائية إعلانًا، أهمها موافقة الشؤون الاجتماعية والتحقق من هوية المعلن، إلا أنه مع كثرة القنوات، أصبحت السيطرة عليها أمرًا صعبًا، خاصة أنها لا تتبع ماسبيرو أو النايل سات.

ودعا سمير إلى ضرورة تغليظ العقوبة على الإعلانات المضللة، في مشروع قانون حماية المستهلك الجديد، واقترح أن تصل إلى نصف مليون جنيه غرامة، والحبس، في حالة وجود غش تجاري.

وأضاف أن أغلب إعلانات الأدوية ليست حاصلة على ترخيص من وزارة الصحة، وعلى المسؤولين بماسبيرو أن يتحققوا من الأمر قبل الإذاعة والالتزام بالمواصفات القياسية للإعلان.

ويشترط على القناة التلفزيونية، أن تتحقق من موافقة الشؤون الاجتماعية، خاصة إذا كان الإعلان يتضمن أطفالًا، ويكمل سمير قائلًا إن ”جهاز حماية المستهلك رصد العديد من المشكلات، بسبب عدم التحقق من هوية المعلن والمنتج، ما دفعهم لمخاطبة الهيئة العامة للاستثمار، والتي بدورها خاطبت ملاك القنوات الفضائية، لإعلان أسمائهم، في حال إذاعة أي إعلانات مضللة“.

تحدي حماية المستهلك

وقالت الدكتورة سعاد الديب رئيس الاتحاد النوعي لجمعيات حماية المستهلك، لـ ”إرم نيوز“، إن تلك القنوات تتحدى الجهاز، عند الاستمرار في إذاعة إعلاناتها المضللة، في الوقت الذي يصعب السيطرة عليها، بسبب بث معظمها من خارج ”النايل سات“.

وأضافت أن تلك الإعلانات تؤثر على القوة الشرائية بشكل كبير، لذا لابد من توعية المواطنين، بتحري الدقة وعدم الانسياق وراء الإعلانات الكاذبة، والتأكد من صحة المنتجات التي يقومون بشرائها أو استخدامها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة