الداخلية المصرية تنشر عناصر نسائية وخبراء مفرقعات لتأمين الكنائس (صور)

الداخلية المصرية تنشر عناصر نسائية وخبراء مفرقعات لتأمين الكنائس (صور)

المصدر: يوسف القاضي - إرم نيوز

لجأت وزارة الداخلية المصرية لعناصر الشرطة النسائية في تأمين الكنائس، خاصة في القاهرة والجيزة، تزامنًا مع احتفالات المسيحيين بعيد الميلاد، إلى جانب وجود أفراد من الشرطة المصرية داخل مقرات الكنائس، كجزء من التأمين والاحتياطات الأمنية التي اتخذتها الوزارة بعد تنسيق بينها وبين قيادات في الكنيسة.

ويأتي الاحتفال هذا العام بحضور أهالي وذوي ضحايا تفجير الكنيسة البطرسية الذي وقع في 11 ديسمبر/كانون الأول الماضي بالعباسية، والذي نتج عنه عشرات الضحايا والمصابين.

وكثفت قوات الأمن من تواجدها في محيط الكنائس، وعلى الأبواب الرئيسية لها، وظهرت عناصر الشرطة النسائية بشكل ملفت للنظر في مداخل الكنائس، لضمان التفتيش الذاتي للوافدين، تخوفاً من تكرار ما حدث في تفجير الكنيسة البطرسية، بعد تسرب المتهمين لقاعة السيدات لتفجيرها.

وقامت العناصر النسائية باستقبال المحتفلين بأسلوب لائق، دون التسبب في أي حالة غضب من قبل المسيحيين، رغم أن الكنيسة تتحفظ على وجود رجال وزارة الداخلية داخل الكنائس وتستعين بالأمن الإداري الخاص بها، ويقتصر دور الداخلية على التأمين الخارجي فقط.

وقامت قوات الأمن باستخدام الكلاب البوليسية لتأمين محيط الكنائس، كما قام رجال الأمن بالتفتيش الدقيق للمعدات المتوقع استخدامها في الاحتفال، لدرجة تفتيش السماعات الخاصة بالاحتفال، تخوفاً من تمرير أي مواد متفجرة عبرها، إلى جانب الاستعانة بخبراء المفرقعات لإجراء عمليات تمشيط دورية حول محيط الكنائس.

وقالت مصادر في الكنيسة في تصريحات لـ“إرم نيوز“، إن التنسيق مع وزارة الداخلية بشأن تواجد العناصر النسائية ورجال الأمن داخل الكنائس في القاهرة والجيزة جاء نتيجة الزحام والأعداد الكبيرة خاصة في الكنائس الكبرى، دون أي اعتراضات من المحتفلين.

وأوضحت المصادر أن التنسيق جاء مع الداخلية لحين إحضار الكنيسة أجهزة تكنولوجية أعلى في عملية التفتيش على الأبواب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com