مصر تقر إجراءات استثنائية لجذب نصف مليون سائح جزائري

مصر تقر إجراءات استثنائية لجذب نصف مليون سائح جزائري

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

زارت لجنة رفيعة من وزارة السياحة المصرية الجزائر، ضمت في عضويتها ممثلي شركات سياحية ومؤسسات فندقية من القطاع الخاص، من أجل التشاور والتباحث مع شركات السياحة العاملة في السوق الجزائرية لتعزيز حركة السياحة الوافدة إلى القاهرة والمدن المصرية السياحية.

وتأتي الخطوة في سياق سلسلة من الإجراءات التي أعدتها الحكومة المصرية لفائدة السواح الجزائريين وفق خطة محكمة تستهدف جلب زهاء مليون سائح من مجموع 4 ملايين جزائري يقضون عطلهم سنويًا خارج البلاد ويتوجهون في الغالب نحو تونس وتركيا والمغرب وبعض بلدان أوروبا.

وذكرت مصادر مطلعة لـ ”إرم نيوز“ أنه تقرر اختزال مدة دراسة طلبات الحصول على التأشيرة السياحية إلى حدود 48 ساعة بعدما كان الأمر يخضع لإجراءات معقدة قد تتجاوز 45 يومًا دون حتى أن يتلقى طالب الفيزا ردًا إيجابيًا.

وعُدّت الفيزا المصرية من أصعب وأعقد التأشيرات التي يشكو من ثقل إجراءاتها الرعايا الجزائريون الراغبون في التوجّه إلى القاهرة لدواع مرتبطة بالسياحة أو الدراسة أو المشاركة في ملتقيات أكاديمية تحتضنها مصر أو تظاهرات تنظمها جامعة الدول العربية.

وتكشف الخطوة تغيير السلطات المصرية بوصلة اهتمامها إلى السائح الجزائري لإنعاش الاقتصاد الوطني المتأثر بانسحابات سواح أجانب بسبب الأحداث الأمنية التي شهدتها البلاد منذ بداية العام الجاري.

وتسعى القاهرة إلى الاستفادة من تجربة تونس الجارة الشرقية للجزائر حيمنا استقطبت أعدادا غفيرة من  السواح الجزائريين الذين ساهموا في إنقاذ موسم السياحة عقب فرار السواح الأجانب متأثرين بعمليات إرهابية ضربت متحف باردو بالعاصمة التونسية ثم منتجعًا سياحيًا بمدينة سوسة الساحلية.

ولذلك تراهن السلطات المصرية على إغراء نحو 500 ألف سائح جزائري في حال تطبيقها استراتيجية فعالة وتسهيلات محفزة لفائدة هؤلاء، إذ ينقص حكومة عبد الفتاح السيسي أن تكثف الحملات الدعائية للمقصد السياحي المصري في السوق الجزائرية، وخاصة تسهيل إجراءات الحصول على الفيزا إذا رغبت حقا في تنشيط الحركة السياحة وزيادة التدفقات السياحية.

ويشكل غلاء تذاكر السفر من الجزائر إلى مصر أبرز المنفرات إضافة إلى ضعف حركة الملاحة الجوية في الاتجاهين مع أن شركة مصر للطيران تسير رحلة يومية بين البلدين مع وجود عدد من الرحلات الأسبوعية للخطوط الجزائرية والتونسية.

واعترف وزير السياحة المصري يحيى راشد في مشاورات أجراها بالقاهرة مطلع الشهر الجاري، مع نظيره الجزائري عبد الوهاب نوري، بعدم حصول المقصد السياحي المصري على نصيبه العادل من حجم السياح الجزائريين الذين يناهز عددهم 4 ملايين سائح يسافرون سنويا إلى الخارج.

ورغم أن العلاقات السياسية بين مصر والجزائر من بين الأجود في المنطقة العربية، إلا أن التعاون السياحي ما يزال بعيدًا عن الطموحات بسبب ثقل إجراءات استخراج ”الفيزا“ في الاتجاهين وتذبذب حركة الملاحة الجوية بينهما وغلاء تذاكر السفر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة