الداخلية المصرية تبدأ حملة إلكترونية لضبط المتشدّدين وتطهير مواقع التواصل

الداخلية المصرية تبدأ حملة إلكترونية لضبط المتشدّدين وتطهير مواقع التواصل

المصدر: محمد الفيومي– إرم نيوز

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن بدء حملة تعقب إلكترونية، لرصد وضبط المتشددين والصفحات التي تعمل على تجنيد الشباب للانضمام إلى صفوفهم.

وأشار مصدر رفيع المستوى بوزارة الداخلية إلى أن أجهزة الأمن ضبطت 14 شخصًا أنشأوا عددًا من الصفحات والحسابات لـ“الإثارية والتحريض“، كما أغلقت 163 حسابًا عبر السوشيال ميديا؛ تحرض ضد مؤسسات الدولة للقيام بأعمال تخريبية وتنفيذ عمليات إرهابية.

وأضاف المصدر في بيان وصلت ”إرم نيوز“ نسخة منه اليوم الجمعة، أن أجهزة الأمن  بدأت بتنفيذ بنود القانون الخاص بإنشاء واستخدام المواقع على شبكة المعلومات الدولية“.

وأوضح أن الحملة التي بدأت اليوم ستستمر خلال الأيام المقبلة لحين تطهير كافة صفحات مواقع التواصل الاجتماعي من العناصر المتطرفة والمتشددين، لوقف عمليات استقطاب الشباب للأفكار المتطرفة.

وكانت وزارة الداخلية أقدمت على تغيير خططها الأمنية في مختلف أنحاء البلاد، وتلك المتعلقة بالأكمنة المتحركة والثابتة، وخطط العمليات الاستباقية التي نفذتها خلال الفترة الماضية، بسبب العمليات الإرهابية التي شهدتها البلاد مؤخرًا.

كما نفذت خطة واسعة لتأمين الكنائس في أعقاب الهجوم، الذي استهدف الكنيسة المرقسية وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات، من خلال نظام مراقبة وتتبع إلكتروني حديث، مع زيادة أعداد أفراد الأمن وأطقم الحراسة، المخصصين للمنشآت المسيحية ودور العبادة.

وتصاعدت وتيرة الهجمات في سيناء ومناطق مصرية أخرى، منذ عزل الرئيس المنتمي إلى جماعة الإخوان محمد مرسي، في يوليو 2013، إثر مظاهرات شعبية حاشدة.