كاميرا "إرم نيوز" بمسقط رأس عادل حبارة الذي أعدمته السلطات المصرية.. فماذا قال عنه الأهالي؟

كاميرا "إرم نيوز" بمسقط رأس عادل حب...

محكمة الجنايات قضت في نوفمبر من العام 2015 بإعدام 7 متهمين بينهم عادل حبارة أحد أشهر المتهمين في قضايا تستهدف رجال الجيش في سيناء

المصدر: إسماعيل منطاوي وبلال أحمد – إرم نيوز

زارت كاميرا ”إرم نيوز“ اليوم الخميس، قرية الأحراز بمدينة أبو كبير في محافظة الشرقية مسقط رأس عادل حبارة، الذي أعدمته السلطات المصرية، لكونه المتهم الرئيس في القضية المعروفة إعلاميًا بـ“مذبحة رفح الثانية“، وّالتي راح ضحيتها 25 مجندًا من قطاع الأمن المركزي في أغسطس 2013.

واسترجع أحد أصدقاء حبارة في تصريحات لـ“إرم ينوز“، ذكريات الطفولة التي جمعتهما منذ 30 عامًا، معتبرًا أن حبارة كان معروفًا بـ“الطيبة“ ولم يؤذِ أحدًا، قبل أن تتبدل الأحوال مؤخرًا، نافيًا أن يكون على علم بتحوله الفكري.

ومن المقربين من المُدان بمذبحة رفح الثانية عمته التي وقفت في صف الدفاع عنه قائلة: ”هو عادل لوحده هيقتل 25 شخصًا“ معتبرة أن ابن أخيها ذو خلق رفيع، ساردة مراحل تنقله وزواجه.

واتفق أحد جيران حبارة، مع التصريحات السابقة التي تأتي كلها في سياق الشهادة بحسن خلقه، دون معرفة تفاصيل التحوّل الذي حدث له، ودون نفي أو إثبات براءته.

وكانت محكمة النقض، رفضت السبت الماضي، الطعن المقدم من محامي المتهم عادل حبارة، و6 متهمين آخرين في القضية، وأيدت المحكمة عقوبة إعدامهم الصادرة من محكمة الجنايات مسبقاً، الأمر الذي يعد حكماً نهائيًا باتاً ولا يجوز الطعن عليه، أمام أي محكمة أخرى.

https://www.youtube.com/watch?v=yVNl7luv_xk

وقضت محكمة الجنايات برئاسة المستشار معتز خفاجي، في نوفمبر من العام 2015، بإعدام 7 متهمين بينهم عادل حبارة، أحد أشهر المتهمين في قضايا تستهدف رجال الجيش في سيناء، في حين أصدرت أحكامًا بالسجن المؤبد على ثلاثة متهمين، و15 عامًا على 22 آخرين، وبراءة ثلاثة في القضية نفسها.

ووجهت النيابة العامة للمتَّهمين، تهم ارتكاب جرائم قتل في محافظتي شمال سيناء والقاهرة، وارتكاب مذبحة رفح الثانية، وقتل مجندين بمدينة بلبيس بمحافظة الشرقية، والتخابر مع تنظيم القاعدة، إضافة إلى اتهامات أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com