من هو محمود شفيق مُنفِذ تفجير الكنيسة البطرسية في القاهرة؟

من هو محمود شفيق مُنفِذ تفجير الكنيسة البطرسية في القاهرة؟
A nun cries as she stands at the scene inside Cairo's Coptic cathedral, following a bombing, in Egypt December 11, 2016. REUTERS/Amr Abdallah Dalsh TPX IMAGES OF THE DAY

المصدر: محمد علام - إرم نيوز

نشرت سلطات الأمن المصرية صورة قالت إنها لجثة منفذ تفجير الكنيسة البطرسية في منطقة العباسية شرق مدينة القاهرة، أمس الأحد، والذي راح ضحيته 23 قتيلاً وأكثر من 100 مصاب.

وذكرت مصادر أمنية مصرية، اليوم الأحد، أن منفذ الهجوم يدعى محمود شفيق محمد مصطفى ويلقب بـ ”أبودجانة الكناني“، وهو من مواليد 10 أكتوبر/ تشرين الأول من العام 1994، وتعود أصوله إلى مدينة الفيوم المصرية.

 

 وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قد قال، اليوم الإثنين، عقب تشييع ضحايا الحادث، إن انتحارياً فجر نفسه داخل الكنيسة البطرسية في القاهرة، كاشفاً عن اسمه أيضاً ومعلومات أخرى تخصه.

 وذكر السيسي أن المنفذ هو محمود شفيق، ويبلغ من العمر 22 عاماً، وقام بتفجير نفسه بحزام ناسف، فيما اعتبر مراقبون أن إعلان السيسي عن منفذ الحادث هو الأول من نوعه، بل جاء بمثابة مفاجأة للرأي العام.

وأوضح السيسي أيضاً أنه تم إلقاء القبض على 3 رجال وسيدة إلى جانب استمرار البحث عن شخصين آخرين مشاركين بعملية التفجير الخسيس للكنيسة البطرسية، على حد قول السيسي.

وقال السيسي: ”يجب أن تعرفوا أننا لن نترك الثأر، والحكومة والبرلمان يجب أن يتحركوا بشكل أكبر من هذا، لأن القوانين التي يعمل بها القضاء لحسم الأمور لن تفيد، ولابد من قوانين أخرى تعالج الإرهاب بشكل حاسم، وكل من يستهدف أمننا وأمن بلادنا“.

وحصل موقع ”إرم نيوز“ على مجموعة أخرى من الصور للمنفذ يعتذر الموقع عن نشرها نظراً لبشاعتها، حيث تبدو فيها الجثة متفحمة ومقطعة من تأثير الانفجار.

قال مصدر أمني، اليوم الإثنين، في تصريحات خاصة، لـ ”إرم نيوز“، إن منفذ الاعتداء اتُهم مسبقاً في قضية عنف، ترجع إلى عام 2014، وتم القبض عليه، إلا أن أخلي سبيله على ذمة القضية، بعد فترة.

وذكر المصدر أن الانتحاري عوقب  بالحبس عامين بتهمة حيازة سلاح آلي وبندقية وفوراغ طلقات آلية، والاشتراك في أعمال عنف، إلا أنه اختفى طوال الفترة الماضية، مرجحاً تواجده في سيناء، ضمن صفوف التنظيم المعروف باسم ”ولاية سيناء“، قبل أن يعود للقاهرة وينفذ الهجوم الدموي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com