خبراء: تفجيرات الكنيسة تعيد جهود السياحة المصرية لنقطة الصفر

خبراء: تفجيرات الكنيسة تعيد جهود السياحة المصرية لنقطة الصفر
Egyptian security officials and investigators inspect the scene following a bombing inside Cairo's Coptic cathedral in Egypt December 11, 2016. REUTERS/Amr Abdallah Dalsh

المصدر: دعاء مهران - إرم نيوز

اتفق خبراء مصريون على أن التفجيرات الأخيرة التي حدثت في بلادهم، سواء في منطقة الهرم أو العباسية تعد ضربة قاسمة لجهود وزارة السياحة الرامية لإعادة القطاع لمكانته الطبيعية، مؤكدين أن وقوع 3 تفجيرات في يومين يرسل رسائل غير إيجابية للسياح الأجانب بشأن الأمن في مصر.

وقال وزير السياحة المصري يحيى راشد، خلال جلسة مباحثات مع نظيره الجزائري، إن بلاده عازمة على محاربة الإرهاب، وأن يد الغدر موجودة في كل بلدان العالم، مؤكدًا أن مصر حكومة وشعبًا ستتغلب على تلك القوى الغادرة.

من جهته، قال النائب عادل زكي عضو لجنة السياحة بالبرلمان المصري، إن ما حدث اليوم من تفجيرات في كنيسة البطرسية، ومنطقة الهرم منذ يومين، هو مخطط لضرب السياحة المصرية، بعدما صنفت وزارة الخارجية الأمريكية وإنجلترا مصر بلداً أمناً في أعياد الميلاد ورأس السنة.

وأضاف زكي في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“: ”كانت هذه المرة الأولى منذ 30 عاماً التي تحدد فيها أمريكا وإنجلترا وقتًا زمنيًا لرعاياهم، لزيارة دولة في أوقات محددة“، مؤكدًا أن دول الغرب يردّون لمصر عدم التقدم في الاقتصاد لمؤشرات محددة لعدم تهديد أمن إسرائيل“.

وتساءل عضو لجنة السياحة بالبرلمان عن سبب التفجير الذي حدث في منطقة الهرم منذ يومين، ولماذا لم يتم اختيار مكان آخر، مؤكدًا أن ذلك حدث لتستطيع وسائل الإعلام الأجنبية تناول الحادث بشكل يوحي أن التفجيرات وقعت في منطقة الأهرامات السياحية، لزرع الخوف من القدوم إلى مصر.

وأوضح أن البرلمان البريطاني صرّح علنياً بعدم الوقوف بجانب مصر وعودة السياحة البريطانية إليها مرة أخرى، بدون عودة جماعة الإخوان المسلمين إلى الحياة السياسية، مؤكداً أن ما حدث يعدّ لعبة سياسية هدفها زعزعة استقرار البلاد.

بدوره، قال عماري عبد العظيم رئيس ”شعبة السياحة بالغرف التجارية“ بمصر، إن ما حدث يعد عرقلة واضحة للنهوض بالقطاع السياحي، بعدما شهدت في العام الحالي نشاطًا ملحوظًا، كما أنها تعتبر محاولة لإفساد الجهود التي تقوم بها الدولة للارتقاء بالاقتصاد المصري.

وأضاف لـ“إرم نيوز“، أن الإرهاب ظاهرة عالمية، وأن ثمة تفجيرات في تركيا ومن قبل في فرنسا، وما حدث في مصر هو حدث عارض، كرد فعل لصدور حكم بالإعدام على المجرم عادل حبارة المشتبه بتدبيره هجوماً دموياً على جنود في العريش، وأيضاً الحكم بإعدام بعض قيادات الإخوان.

وشدد على أن هناك دولاً يحدث بها حوادث قتل يومياً، بينما تسير السياحة بشكل جيد مثل جنوب إفريقيا، كما أن هناك سياحة في إسرائيل رغم القلق الذي يحدث هناك يومياً.

وأوضح عبد العظيم أن ما حدث من تفجيرات يعد بعيداً عن المناطق السياحة التي تعيش حياة عادية، مؤكداً أن السياحة بمحافظة القاهرة ”مقتولة“ منذ قيام ثورة 25  يناير، وأن المحافظات التي تعمل فيها السياحة هي شرم الشيخ والغردقة والأقصر وأسوان.

وأشار رئيس شعبة السياحة إلى أن مصر قامت بجهود ضخمة في تعزيز الأماكن السياحية وتعزيز المطارات بأجهزة حديثة، مؤكدًا أن الأماكن السياحية آمنة رغم ما يحدث.

وشهدت القاهرة اليوم، تفجيراً استهدف كنيسة  البطرسية بمنطقة العباسية راح ضحيتها 55 شخصاَ منهم 25 قتيلاَ و30 جريحاً، كما تعرض كمين شرطة بالقاهرة منذ يومين لتفجير إرهابي راح ضحيته 6 ضباط شرطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة