ما حقيقة دعم السيسي لجيش بشار؟.. السعودية وكل دول العالم تدعم الجيش السوري – إرم نيوز‬‎

ما حقيقة دعم السيسي لجيش بشار؟.. السعودية وكل دول العالم تدعم الجيش السوري

ما حقيقة دعم السيسي لجيش بشار؟.. السعودية وكل دول العالم تدعم الجيش السوري

المصدر: وكالات + إرم نيوز

”نعم، أدعم الجيش السوري“.. عبارة قالها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي صراحة خلال مقابلة مع تلفزيون برتغالي أخيرًا، رداً على سؤال وجه له في هذا السياق، وفتح معها أبوابا من الانتقادات والتأويلات من كثيرين لا يعلمون أن جميع دول العالم مجمعة على ضرورة الحفاظ على الجيش السوري.

وأمس الأول الثلاثاء، قال السيسي لقناة ”آر بي تي“ التلفزيونية الرسمية في البرتغال، رداً على سؤال حول إمكانية إشراك قوات مصرية في عمليات سلام خارج البلاد، إن ”الأولى لمصر أن تدعم الجيش الوطني في ليبيا وكذلك في سوريا وأيضاً العراق، من أجل فرض الأمن في هذه البلدان“، ما دفع المحاور أن يسأل مؤكداً ”هل تقصد بالجيش الوطني في سوريا، الجيش السوري؟“، فأجاب السيسي: ”نعم“.

وجاء حديث السيسي، وسط تزايد التقارير عن تقارب بين دمشق والقاهرة.

وخلال زيارة نادرة له للقاهرة نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، اتفق اللواء علي مملوك، رئيس مكتب الأمن الوطني(المخابرات) في نظام بشار الأسد، مع مدير المخابرات العامة المصري، اللواء خالد فوزي، على ”تنسيق المواقف سياسياً بين دمشق والقاهرة، وكذلك تعزيز التنسيق في مكافحة الإرهاب الذي يتعرض له البلدان“، حسب ما نقلته وكالة أنباء النظام السوري (سانا) وقتها.

اللواء المتقاعد، طلعت مسلم، الخبير العسكري المصري رأى حديث السيسي ”موقفًا مصريًا داعمًا وأصيلاً تجاه النظام السوري، بكافة مكوناته“، مؤكداً ”ضرورة دعم الجيش الوطني السوري“.

وفي حديثه للأناضول، أوضح مسلم أن ”السيسي كان يقصد دعم مؤسسات الدولة السورية، وليس نظام الأسد فقط، الذي يعد جزءًا أصيلاً منها“.

وقال إن ”مصر لا تأخذ مواقف حيال أفراد، بل مواقفها دائما تتجه نحو المؤسسات“.

ويرى الخبير العسكري، موقف مصر الداعم لنظام الأسد، نابع من إستراتيجيتها في ”مواجهة الحركات الإرهابية المسلحة“، التي تقاتل فصائل منها ضد الجيش السوري، وفق كلامه.

وحول طبيعة الدعم المصري المقدم للمؤسسات السورية التابعة لنظام الأسد، قال ”مسلم“: ”القاهرة تقدم للأسد دعما دبلوماسيا لم ولن يرقى أو يصل إلى الدعم العسكري“، دون أن يوضح مصدر هذه القناعة التي لديه.

ومساء الأربعاء، اعتبر الإعلامي المؤيد للنظام المصري، عمرو أديب، في برنامجه ”كل يوم“، الذي يعرض على فضائية (أون تي في) المصرية الخاصة، إن ”السيسي لا يقصد بتصريحه الداعم للجيش الوطني السوري أي دعم لنظام بشار الأسد“.

وقال ”أديب“: إن ”السيسي رجل خريج الجيش الوطني المصري، فهو يتعاطى مع الجيوش ومنها الجيش الوطني السوري، وليس الميليشيات“.

وواجه إعلان السيسي، دعمه لـ“الجيش الوطني السوري“، انتقادات واسعة، عبر منصات التواصل الاجتماعي، وسط تلميح إلى أن هذا الموقف يغضب المملكة العربية السعودية، التي لها موقف رافض من نظام ”الأسد“، ودخلت علاقاتها الفترة الأخيرة في توتر مع مصر بسبب تباين المواقف بشأن سوريا.

لكن محللين يشيرون إلى أن الموقف السعودي عبرت عنه الرياض من خلال القبول ببيان جنيف1 الذي يحظى بإجماع دولي، وينص على ضرورة الحفاظ على الجيش السوري في تسوية مستقبلية.

ويأتي هذا الاجماع الدولي خصوصا بعد التجربة الكارثة التي خلفها حل الاحتلال الأمريكي للجيش العراقي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com