برلمانية مصرية تتهم رئيس علاقات ”العموم البريطاني“ بدعم الإخوان

برلمانية مصرية تتهم رئيس علاقات ”العموم البريطاني“ بدعم الإخوان

المصدر: حسن خليل- إرم نيوز

شن أعضاء لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان المصري، هجوماً حاداً على تقرير مجلس العموم البريطاني، الذي صدر مؤخراً، برأ فيه جماعة الإخوان، التي تصنفها الحكومة المصرية بـ ”الإرهابية“، من تهم الإرهاب والعنف الموجهة لها، تجاه مؤسسات الدولة وزعزعة استقرارها.

وعقدت اللجنة، اجتماعها اليوم الإثنين، داخل البرلمان، برئاسة الدكتور أحمد سعيد، وحضور الوكيلين طارق رضوان وكريم درويش، وعدد من نواب اللجنة، منهم آمنة نصير وغادة عجمي وداليا يوسف وآخرين.

واتهمت داليا يوسف، عضو اللجنة، خلال الاجتماع، كرستين بلانت، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس العموم البريطاني، بدعم الإخوان، والسعي لفتح ملف المصالحة مع الجماعة، من خلال التقرير الصادر، قائلة: ”رئيس اللجنة في مجلس العموم إخواني الهوى، وكان موجودًا في اعتصام رابعة عقب ثورة 30 يونيو، وعزل مرسي لدعم الإخوان“.

وذكرت النائبة البرلمانية، خلال كلمة لها بالاجتماع، أن وفدًا من لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان المصري سيزور مجلس العموم البريطاني، نهاية نوفمبر الجاري، للرد على كل ما جاء في التقرير، مشيرة إلى أن ”الأمر يهدف للمصالحة وعودة الإخوان للحياة السياسية، وهذا لن يحدث وأصبح خارج الحسابات“.

من جانبه، قال النائب البرلماني طارق الخولي، عضو لجنة العلاقات الخارجية وجمعية الصداقة المصرية- البريطانية، في تصريحات لـ“إرم نيوز“، إن عددًا كبيرًا من أعضاء جماعة الإخوان المتواجدين في بريطانيا، يمارسون نوعًا من الضغط على مصر، من خلال حوارات تتم في بريطانيا، منها ما يتعلق بالاستثمار الإخواني هناك.

وأوضح ”الخولي“، أن جماعة الإخوان الآن تيقنت من كونها خارج حسابات الدولة المصرية، وتلجأ للحصار السياسي والاقتصادي على مصر، من خلال علاقات بين قياداتها وقيادات دولية برلمانية في أكثر من دولة، لممارسة نوع من الضغط على النظام السياسي بالبلاد، لعودتهم للحياة السياسية، قائلاً: ”القرار المصري له سيادة،والجماعة لم تعد قائمة في المشهد، ولن تكون تحت أي ظرف،وعليها أن تستوعب ذلك“.

وعن زيارة وفد برلماني مصري لمجلس العموم، قال ”الخولي“، إن زيارة الوفد ضرورية، لتوضيح بعض الحقائق، وللتأكيد على أن مصر وشعبها يلفظون تلك الجماعة الإرهابية التي سفكت الدماء، ولا تزال تسعى للتخريب والفوضى وبث الشائعات، رغم يقينها بصعوبة عودتها للحكم- بحسب قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com