بالفيديو.. إيقاف مذيعة في التلفزيون المصري وصفت مرسي بـ ”السيد الرئيس“ ‎‎

بالفيديو.. إيقاف مذيعة في التلفزيون المصري وصفت مرسي بـ ”السيد الرئيس“ ‎‎

المصدر: القاهرة- إرم نيوز

أحال قطاع الأخبار بالتلفزيون المصري، إحدى مذيعاته للتحقيق وقرر إيقافها عن العمل مؤقتا، عقب وصفها محمد مرسي، بـ“السيد الرئيس“، أثناء قراءتها خبراً يتعلق بتأييد حبسه في إحدى النشرات الإخبارية الرسمية.

وقال خالد مهني، رئيس قطاع الأخبار في تصريحات صحفية نُشرت اليوم الأحد، إنه تم تحويل المذيعة منى شكر إلى التحقيق في الشؤون القانونية بالتلفزيون، ووقفها عن العمل، بعد أن قالت في نشرة الأمس بالقناة الأولى ”تم الحكم على السيد الرئيس محمد مرسي بالسجن 20 سنة“، بدلاً من ”الحكم على الرئيس المعزول محمد مرسي“، والصادر من محكمة النقض.

واعتاد التلفزيون الرسمي وصف مرسي بـ“الرئيس المعزول“، منذ الإطاحة به من منصبه في الثالث من  يوليو/ تموز 2013.

فيما قالت المذيعة منى شكر في تصريحات صحفية، اليوم إن ”ما حدث مجرد خطأ غير مقصود“.

وأشارت إلى أنها عندما أدركت خطأها على الهواء عادت وقالت الرئيس المعزول واستمرت في قراءة الأخبار.

وأدى وصف المذيعة لـ“مرسي“ المحبوس حاليا بسجن العرب (شمال البلاد) إلى حالة من الجدل عبر موقعي التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“ و“تويتر“.

وهاجم الإعلامي  أحمد موسى، في برنامجه اليومي مساء أمس، المذيعة المصرية، واصفا الواقعة بـ“الفضيحة“.

وكانت محكمة النقض (أعلى محكمة للطعون بمصر) قضت أمس برفض طعن مرسي وثمانية آخرين على أحكامهم في القضية المعروفة إعلاميًا بأحداث قصر الاتحادية (شرق القاهرة)، والتي وقعت في الخامس من ديسمبر/ كانون الأول 2012، في أول حكم نهائي بحقه.

وشهد التليفزيون الحكومي، في الفترة الأخيرة خروجا عن النص من عدة مذيعين.

ففي السادس من أكتوبر/ تشرين أول الجاري، أوقف خالد مهني رئيس قطاع الأخبار باتحاد الإذاعة والتلفزيون، المذيع جورج رشاد، عن تقديم حلقتين من برنامج ”صباح الخير يا مصر“(صباحي/ يومي)، وذلك بسبب خروجه عن النص المكتوب بعد توجيه التحية للرئيس الأسبق حسني مبارك، لمشاركته في حرب أكتوبر/ تشرين أول 1973 ضد إسرائيل، على عكس المكتوب.

ومن أبرز المذيعين أيضا الذين خرجوا عن النص الرسمي، المذيعة عزة الحناوي التي انتقدت الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في برنامجها المذاع  على إحدى القنوات الحكومية المحلية، قبل أن تتم إحالتها للتحقيق، في مارس/آذار الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة