مصر.. هكذا اختلف السلفيون والأزهر حول اﻻحتفال برأس السنة الهجرية – إرم نيوز‬‎

مصر.. هكذا اختلف السلفيون والأزهر حول اﻻحتفال برأس السنة الهجرية

مصر.. هكذا اختلف السلفيون والأزهر حول اﻻحتفال برأس السنة الهجرية

المصدر: ابتسام عبدالستار - إرم نيوز

أثارت فتوى سلفية بتحريم الاحتفال برأس السنة الهجرية، باعتباره من ”الأباطيل“، الجدل وغضب الكثيرين من المشايخ ورجال الدين في مصر.

وعادة، ما تصدر مثل هذه الفتوى من شيوخ السلفية مع كل مناسبة دينية، إذ يحرّمون الاحتفالات الدينية عامة، باستثناء عيدي الفطر والأضحى.

وعلّق عبد المنعم الشحات، المتحدث باسم الدعوة السلفية، على تحريم اﻻحتفال برأس السنة الهجرية، قائلًا: ”محمود لطفي عامر، هو رئيس أنصار السنة في دمنهور، وليس منتميا للدعوة السلفية“، في إشارة لمطلق الفتوى السابقة.

وأوضح الشحات، أن محمود لطفي عامر ليس متّجهًا للقيادة العامة لأنصار السنة، وتعتبر آراؤه فردية، ﻻفتًا إلى أنه من الجهة الرسمية منتمٍ لأنصار السنة، ومن الجهة العملية قد ﻻ يلتزم في كثير من الأحيان.

وأكد الشحات لـ“إرم نيوز“، أن تصريحات محمود عامر تهدف لإثارة متعمدة للرأي العام، وﻻ محل لها من الإعراب، مضيفًا أن المسألة الشرعية يجب أﻻ تبحث بهذه الطريقة.

وفي السياق، تساءلت أستاذ الشريعة الإسلامية، آمنة نصير: ”لماذا السلفيون يسوّدون حياة الناس بدعوى تحريم اﻻحتفال بيوم الهجرة، طالما ﻻ نأتي بما يحرّمه الله؟“.

وأضافت نصير، لـ“إرم نيوز“ أن السلفيين ﻻ يفقهون معنى الإسلام الحقيقي، مشددة: ”يجب أن نحتفل بيوم الهجرة ونبتهج ونجدد حياتنا من الكآبة اليومية“.

وعلى صعيد متصل، قال عبد الحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتوى السابق بالأزهر، إن الإنسان ﻻ يملك أن يقول عن شيء حرام إلا إذا كان هناك نص، لأن الأصل في الأشياء الحلّ، مستشهدًا بقوله تعالى: ”ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام، لتفتروا على الله الكذب، إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون“.

وأضاف عبدالحميد، لـ“إرم نيوز“ أن رسول الله عندما دخل المدينة، ووجد الأطفال يلهون ويلعبون، فقال: ما هذا؟، قالوا كنا في الجاهلية لنا يومان نلعب فيهما ونلهو، فقال رسول الله: ”إن الله قد أبدلكم بهما خيرًا منهما، يوم الأضحى ويوم الفطر“.

وتابع عبدالحميد: ”كثرت الأعياد في هذه الأيام، عيد الحب والهجرة والزواج وعيد الأم وهذه مجرد مسميات ابتدعها الناس، ومع ذلك ﻻ يحرم الاحتفال بها، طالما تخلو من المعاصي والعبث والهذيان، وتذكرنا بما أتى به النبي، فلا شيء فيها“، موضحًا أن السلفيين استندوا في فتوى تحريم اﻻحتفال بعيد الهجرة إلى أنه ﻻ يوجد في الإسلام أعياد غير عيد الفطر وعيد الأضحى.

يذكر أن الشيخ محمود لطفي عامر، الداعية السلفي، أصدر فتوى تحرم الاحتفالات بالهجرة النبوية الشريفة، معتبرًا ما تقوم به الطرق الصوفية ”أباطيل“.

وأضاف ”عامر“، في بيان له، أن ما يقوم به الصوفية أفعال ما أنزل الله بها من سلطان، وتخالف صحيح الدين، معلقًا ”يكثر الناس الحديث المكرر كل عام أو كل شهر أو كل أسبوع عن أعياد ما أنزل الله بها من سلطان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com