رئيس البرلمان المصري في مرمى نيران ”25-30“

رئيس البرلمان المصري في مرمى نيران ”25-30“

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

شن نواب مجموعة ”25-30“ في البرلمان المصري، هجوماً عنيفاً على رئيس البرلمان الدكتور علي عبد العال، بعد قراره بإحالة نواب المجموعة للجنة القيم، بعد رفضهم لقانون القيمة المضافة، الذي وافق عليه المجلس، وعقدهم مؤتمرًا صحفيًا للإعلان عن معارضتهم للقرار.

وقال نواب المجموعة، الذين يتخذون من أهداف ثورتي 25 يناير و30 يونيو شعاراً لهم، أن رئيس البرلمان أحالهم للجنة القيم، في حين أنه لم يتخذ إجراء تجاه ما حدث بين النائب مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك والنائب محمد عطا سليم، حيث اتهم الأخير رئيس النادي بتقديم خدمات جنسية لنواب البرلمان، دون أن يتخذ عبدالعال موقفًا تجاه ما حدث من تجاوزات بين النائبين.

وقال هيثم الحريري، عضو مجموعة نواب“25-30″ في تصريحات لـ“إرم نيوز“، إن موقف رئيس البرلمان لن يرهب نواب المجموعة، من مواصلة موقفهم ضد كل ما يمس المواطن البسيط والفقراء في مصر، مشيراً إلى أن قانون القيمة المضافة، سيتحمله كثير من البسطاء، لاستغلاله في زيادة أسعار كافة السلع من قبل التجار، إلى جانب غياب الرقابة الحكومية على الأسواق.

ووصف الحريري اهتمام رئيس البرلمان بمؤتمرهم الصحفي، وتجاهله لاتهامات الرشاوى الجنسية بأنه ”محاولة للتربص بالمعارضين“، مطالباً أن يتم تحويلهم للجنة القيم على أن يكون التحقيق على مرأى ومسمع من النواب بالقاعة الكبرى.

ولوح الحريري باستقالة نواب المجموعة قائلاً: ”لن نخضع لمحاولات إسكاتنا، وطالما نحن موجودون في البرلمان سنقول ما نريد، وإلا سيكون خروجنا من المجلس وجلوسنا في منازلنا أفضل“، مشيراً إلى أن لجنة القيم لم تخطر أيًا من النواب بالتحقيق معه حتى الآن.

وقال الأديب يوسف القعيد، عضو مجموعة ”25-30“ إن نواب المجموعة سيعقدون اجتماعاً، خلال الساعات القادمة، لتوضيح موقفهم من قرار رئيس البرلمان، بإحالتهم للجنة القيم، لافتًا إلى أن النواب لم يرتكبوا خطأ يستحق معاقبتهم عليه، بحسب قوله.

وذكرالقعيد في تصريحاته لـ ”إرم نيوز“ أن نواب البرلمان جاءوا للدفاع عن الشعب المصري، وليس لمحاباة الحكومة في أي قرار تتخذه، أو الموافقة على أي مشروع قانون يقدم للمجلس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com