‫ حارس علي جمعة يشهر سلاحه بوجه المصلين بعد محاولة الاغتيال‎ (فيديو) – إرم نيوز‬‎

 ‫ حارس علي جمعة يشهر سلاحه بوجه المصلين بعد محاولة الاغتيال‎ (فيديو)

 ‫ حارس علي جمعة يشهر سلاحه بوجه المصلين بعد محاولة الاغتيال‎ (فيديو)

المصدر: القاهرة – إرم نيوز

ظهر أحد حراس مفتي مصر السابق الدكتور علي جمعة، في مقطع فيديو نشر على موقع يوتيوب وتداوله نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي، وهو يشهر مسدسه أمام المنبر الذي وقف عليه جمعة لإلقاء خطبة الجمعة.

وشوهد الحارس من خلال الفيديو وهو ينظر إلى يمينه ويساره ويداه على زناد مسدسه وهو في حالة تأهب واستعداد لإطلاق النار فيما يبدو، كما يظهر في الفيديو عدد من أتباع جمعة وهم يقفون أمام المصلين كأنهم حراس.

وكان جمعة المعروف بانتقاده الشديد لتيار الإسلام السياسي في مصر، تعرض لعملية اغتيال أثناء توجهه لإلقاء خطبة وصلاة الجمعة في مسجد فاضل، بمنطقة غرب سوميد بمدينة 6 أكتوبر في غرب القاهرة.

وقال علي جمعة، في أول تصريح له بعد محاولة الاغتيال، في اتصال مع القناة الأولى للتلفزيون المصري ”لم أر أين كان المسلحون يختبئون“، مضيفا ”اشترك كل من كان معه سلاح في رد هؤلاء حتى فروا منهزمين“، متابعا قوله:  ”لكنني خطبت خطبة الجمعة حتى تكون رسالة لهؤلاء“.

وكانت وزارة الداخلية قالت في بيان صدر عنها إنه ”أثناء توجه جمعة إلى المسجد لأداء صلاة الجمعة قام مجهولون كانوا يختبئون بإحدى الحدائق بخط سيره بإطلاق النار تجاهه إلا أن القوة المرافقة له والمكلفة بتأمينه بادلتهم إطلاق النيران مما دفعهم للفرار“.

وأضاف البيان أن ”إطلاق النار أسفر عن إصابة طفيفة بقدم أحد أفراد القوة المكلفة بالتأمين“.

في السياق، أعلنت حركة تطلق على نفسها حركة ”حسم“، مسؤوليتها عن حادث محاولة اغتيال علي جمعة، وتوعدت في بيان نشرته على صفحة باسمها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أنصار الرئيس عبدالفتاح السيسي بالخلاص منهم، واصفة نفسها بأنها ”قدر الله النافذ فيهم، ولن تحميهم الأسوار ولا التأمينات المقامة على منازلهم“.

ونشرت الحركة عبر صفحتها على فيسبوك صورًا لمنزل مفتي الجمهورية السابق، وتعليق عن نوع واسم العملية.

وحركة ”حسم“، هي الحركة نفسها التي أعلنت في 16 يوليو من العام الحالي، تبنيها عملية تصفية رئيس مباحث مركز طامية بمحافظة الفيوم، الرائد محمود عبدالحميد، وإصابة اثنين من مرافقيه،حيث توفى أحدهما ويعمل خفير نظامي عقب الحادث.

بدوره، استنكر الأزهر الشريف بشدة في بيان له محاولة الاغتيال الفاشلة التي استهدفت مفتي مصر السابق، وأوضح بيان لمشيخة الأزهر أن “الأزهر الشريف إذ يستنكر بشدة هذا الحادث الإجرامي، فإنه يحمد الله -عز وجل- على سلامة فضيلة الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء، سائلاً المولى -عز وجل- أن يحفظ مصر وشعبها وجيشها ورجال أمنها وعلماءها من كل مكروه وسوء“.

https://www.youtube.com/watch?v=VOXPaihP3Pc

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com