مصر.. تصعيد جديد لنشطاء داخل السجون بسبب ”تيران وصنافير“

مصر.. تصعيد جديد لنشطاء داخل السجون بسبب ”تيران وصنافير“

المصدر: يوسف القاضي- إرم نيوز

 

بدأ 47 ناشطًا في مصر اليوم السبت، إضراب عن الطعام داخل السجون، بعد صدور أحكام ضد قرابة 166 من معارضي اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، وإعلان الحكومة المصرية وجود جزيرتي تيران وصنافير ضمن المياه الإقليمية السعودية.

وكانت محكمتا جنح قصر النيل والدقي والعجوزة، قد أصدرتا أحكامًا تتراوح ما بين سنتين إلى 5 سنوات، إلى جانب غرامة 100 ألف جنيه ضد بعض معارضي الاتفاقية، بعد توجيه تهم تتعلق بالتظاهر دون تصريح، ومخالفة قانون التظاهر المصري، إلى جانب بعض التهم الأخرى التي وجهت لهم، عقب مشاركتهم في مظاهرات يومي 15 و25 أبريل/نيسان الماضي، ضد الاتفاقية.

وأعلنت الحملة الشعبية للدفاع عن الأرض، التي يقودها عدد من قيادات الأحزاب والسياسيين، أبرزهم المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي، والمحامي خالد علي، المرشح الرئاسي الأسبق، عن بدء دخول 47 شابًا من المحكوم عليهم بالسجن في إضراب كلي ومفتوح عن الطعام، بعد أن أعلن مسبقًا 10 من المحبوسين، الدخول في الإضراب كبداية للتصعيد، للمطالبة بالإفراج عن النشطاء.

وقال مصدر داخل الحملة لـ إرم نيوز، ”إن التصعيد بدخول 47 ناشطًا في الإضراب، جاء نتيجة تجاهل السلطات المصرية، وخاصة الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالإفراج عن النشطاء المحبوسين“، مشيرًا إلى إعلان الحركة عن إضراب رمزي لمدة يوم واحد، اليوم السبت، لمشاركة المتعاطفين مع النشطاء المحبوسين في قضيتهم.

فيما قالت الحملة، في بيان رسمي لها إن ”أعضاء الحملة يؤكدون على أن سلامة الشباب المحبوسين البدنية والصحية هي مسئولية ‫وزارة الداخلية وكافة الجهات المعنية، ونحذر من أي محاولات لترهيب الإضراب أو كسره أو التصدي له بأي وسيلة، مع التشديد على ضرورة القيام بالإجراءات اللازمة لتقنين وضع الإضراب“.

6 إبريل والمخلى سبيلهم

ودعت الحملة الشعبية لرافضي اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية، للتواجد في مجلس الدولة 24 مايو/أيار الجاري، للانضمام إلى القضية التي قام المحامي مالك عدلي برفعها، قبل إلقاء القبض عليه من قبل الجهات الأمنية، بناء على قرار من النيابة العامة، بضبطه وإحضاره بتهمة ترويج شائعات أن جزيرتي ”تيران وصنافير“ مصريتان- بحسب البيان.

وفي نفس الاتجاه، أعلنت حركة ”6 أبريل“، تضامنها الكامل مع النشطاء المحبوسين في إضرابهم عن الطعام، والذي أعلنوه ضد الأحكام الصادرة ضدهم، وكذلك المشاركة في الاعتصام الذي بدأ في مقر حزب الكرامة منذ أيام.

وقالت الحركة في بيان لها، ”إن إضراب الشباب ما هو إلا تعبير حقيقي لواقع مأزوم، نزع عنهم حقهم الإنساني في الحياة والحرية، فواجهوا ذلك بأمعائهم الخاوية“.

وقد قرر القضاء المصري اليوم السبت، تأجيل نظر الاستئناف المقدم من 33 ناشطًا، لجلسة 4 يونيو/حزيران، بعد صدور أحكام ضدهم بالحبس من قبل محكمة الدقي والعجوزة بالقاهرة، لمدة 5 سنوات، وغرامة 100 ألف جنيه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com