مصر.. ”الصحفيين“ تعزل وزير الداخلية في محاكمة رمزية

مصر..  ”الصحفيين“ تعزل وزير الداخلية في محاكمة رمزية

المصدر: حسن خليل- إرم نيوز

تصاعدت الأزمة مجددًا بين نقابة الصحفيين ووزارة الداخلية في مصر، رغم محاولات التهدئة التي تجريها بعض الشخصيات العامة، ولجنة الإعلام بالبرلمان، بعدما عقد صحفيون محاكمة رمزية لوزير الداخلية اللواء مجدي عبدالغفار.

وعقد صحفيون، المحاكمة الرمزية داخل بهو النقابة، رغم إزالة نقيب الصحفيين يحيى قلاش، الصور“النيجاتيف“ لوزير الداخلية بمقر النقابة، في خطوة اعتبرها كثيرون بداية لحل الأزمة، إلى جانب قرار مجلس النقابة، تأجيل المؤتمر الصحفي المقرر عقده الثلاثاء، حيث أكدت مصادر لـ“إرم نيوز“ أن التأجيل جاء لرغبة بعض الشخصيات العامة في التدخل لحل الأزمة، بما يحفظ ماء وجه الصحفيين ووزاة الداخلية.

وشكل الصحفيون، هيئة محكمة تمثلت في قاض وممثل نيابة ودفاع وشهود، كما شيدوا قفصًا خشبيًا، وضعوا بداخله صحفيا ارتدى صورة نيجاتيف لوزير الداخلية على وجهه.

وسأل القاضي، عن كيفية القبض على المتهمين داخل النقابة، فيما استنكر الدفاع اقتحام الأمن للنقابة، وتساءل عن وجود إذن ضبط وإحضار للمتهمين، بموافقة النيابة على اقتحام النقابة.

وفي نهاية المحاكمة، أصدر القاضي حكمًا بالعزل السياسي لوزير الداخلية من منصبه.

على الجانب الآخر، قال مصدر أمني بوزارة الداخلية – رفض ذكر اسمه-، في تصريحات لـ“إرم نيوز“، إن سماح مجلس نقابة الصحفيين بإجراء المحاكمة الرمزية داخل مقر النقابة، وتوجيه الاتهامات وبعض الإهانات لوزير الداخلية، أمر غير مقبول، ولا يصب في مصلحة حل الأزمة والتهدئة التي يسعى إليها الجميع، خاصة بعد مطالبة الرئيس عبدالفتاح السيسي مؤخرًا، بنبذ الخلاف بين مؤسسات الدولة.

وأكد المصدر، أن مجلس النقابة مسؤول عما حدث داخل النقابة، خاصة أن الإعلان عن المحاكمة الرمزية للوزير تم منذ أيام، وكان بقدرة النقيب وقف ما وصفه المصدر الأمني بـ“المهزلة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة