مصر تترأس اجتماعات مجلس الأمن الشهر المقبل

مصر تترأس اجتماعات مجلس الأمن الشهر المقبل
Dienstag, den 9. Mai 2006 nahm die amtierende EU-Ratsvorsitzende, Österreichs Aussenministerin Ursula Plassnik an einer Sitzung des UN-Sicherheitsrates zur Lage im Sudan im UNO Hauptquartier in New York, USA teil.

المصدر: محمود غريب – إرم نيوز

أعلنت وزارة الخارجية المصرية اليوم السبت أن القاهرة ستترأس اجتماعات مجلس الأمن الدولي خلال شهر مايو/ أيار المقبل وستسعى خلالها إلى الدفع بمصالح وقضايا الدول الأفريقية والنامية للأمام.

وقال مساعد وزير الخارجية للعلاقات متعددة الأطراف والأمن الدولي السفير هشام بدر إن بلاده ستطرح عدة ملفات مهمة أمام مجلس الأمن تتعلق بقضايا الإرهاب خاصة في الشرق الأوسط وقضايا نزع السلاح النووي بالإضافة إلى إصلاح مجلس الأمن.

وأضاف بدر في تصريحات لـ“إرم نيوز“ أن الجانب المصري سيقدم مقترحات أمام أعضاء مجلس الأمن تتضمن توسيع التواجد الأفريقي والعربي في إطار المجلس ضمن حزمة من المقترحات بشأن إصلاح وتعدلات الهيكل التنظيمي لمجلس الأمن.

وأشار إلى أن العديد من الدول الكبرى ودائمة العضوية أكدت دعمها لمصر في رئاستها مجلس الأمن الدولي شهر مايو المقبل، من بينها الصين، التي أعلنت عن تطابق مواقفها مع القاهرة، إزاء القضايا الدولية، خاصة المتعلقة بمنطقة الشرق الأوسط.

 من جهته قال ، المتحدث باسم الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، إن الوزير سامح شكري سيتوجه إلى نيويورك، خلال الفترة من 9 إلى 11 مايو/أيار المقبل، حيث سيترأس خلال الزيارة جلسة وزارية لمجلس الأمن، مفتوحة لجميع أعضاء الأمم المتحدة، حول مكافحة الفكر المتطرف كأساس لتعزيز جهود مكافحة الإرهاب، وهو ما يتزامن أيضًا مع رئاسة مصر الحالية للجنة مكافحة الإرهاب بمجلس الأمن.

وأضاف أبو زيد، أنه من المتوقع أن تشهد الزيارة نشاطًا مكثفًا لوزير الخارجية، يشمل حضور الاجتماعات رفيعة المستوى التي يعقدها رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، يومي 10 و11 مايو/أيار المقبل، لمناقشة سبل تعزيز دور وهياكل الأمم المتحدة في مجال السلم والأمن، والعمل على التوصل إلى مقاربة جديدة لتعزيز استجابة الأمم المتحدة وتحسين فعاليتها وتأثيرها في مواجهة الأزمات.

ومن ناحية أخرى، ذكر المتحدث باسم الخارجية المصرية، أن بعثة مصر الدائمة لدى الأمم المتحدة، ستقوم بتنظيم لقاءات يوم 11 مايو/أيار المقبل، على هامش الاجتماعات رفيعة المستوى في الجمعية العامة بحضورعدد كبير من وزراء الخارجية من مختلف دول العالم، بالإضافة الى مسؤولي الأمم المتحدة، والمرشحين رسميًا – حتى الآن- لمنصب السكرتير العام للأمم المتحدة، وسيتناول تقييمًا لمستقبل هيكل الأمم المتحدة للسلم والأمن ومدى قدرته على الاستجابة والتفاعل مع الأزمات الدولية، خلال مراحل النزاع المختلفة.

وفي سياق متصل، أكد أبو زيد أن زيارة وزير الخارجية لنيويورك ستشمل أيضًا عقد لقاءات ثنائية هامة، تهدف إلى بحث الموضوعات ذات الاهتمام المشترك مع المسئولين بالدول الأخرى، وتعزيز آليات التعاون، والتنسيق على مختلف الأصعدة.

ومن المتوقع أن تشهد فترة الرئاسة المصرية لمجلس الأمن، تناول العديد من الأزمات التي تهم مصر، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والأزمتين الليبية والسورية، والوضع في اليمن، والنزاعات في عدد من الدول الإفريقية، وستمثل الرئاسة المصرية فرصة جيدة لطرح المواقف المصرية، تجاه كل تلك القضايا بوضوح وقوة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة