مصر.. نشطاء يشككون برواية الأمن حول مقتل الإيطالي ”ريجيني“

مصر.. نشطاء يشككون برواية الأمن حول مقتل الإيطالي ”ريجيني“

المصدر: شوقي عصام – إرم نيوز

شكك نشطاء مصريون، برواية الأجهزة الأمنية، التي كشفت خلالها عن تفاصيل مقتل الباحث الإيطالي، جوليو ريجيني، في حادثة أدت إلى توتر العلاقات بين القاهرة وروما.

وقالت وزارة الداخلية المصرية، في بيان أصدرته أمس الخميس، إن ”الشرطة عثرت على حقيبة تخص ريجيني، الذي قتل بعد تعرضه للتعذيب على يد عصابة إجرامية قتل أفرادها في تبادل لإطلاق النار الأربعاء الماضي“.

وأعرب النشطاء، في تصريحات صحافية، عن ”استغرابهم من احتفاظ العصابة بمقتنيات ريجيني، التي عُثر عليها في شقة شقيقة أحد أفراد العصابة، بحسب بيان الوزارة.. إذ إن التصرف الطبيعي هو التخلص من هذه المقتنيات“، على حد قولهم.

وأضافوا: إنه ”بحسب البيان، فإن العصابة مارست نشاطاتها في المحيط الجغرافي لمناطق التجمع الخامس ومصر الجديدة ومدينة نصر، في حين أن ريجيني اختفى عن الأنظار بالقرب من منزله في الدقي“.

ورفضوا ما رجحته مصادر أمنية حول أن ”هذه العصابة انتحلت صفة ضباط وأفراد شرطة لتنفيذ جرائمها، وذلك في ظل ما تحدث عنه مقربون من ريجيني، حول أنه في الأيام الأخيرة من مقتله كان يتعرض لمراقبة من أشخاص يرتدون زي الشرطة“.

وحذروا من أن ”هذه الرواية، في حالة عدم صحتها، ستُضر بصورة مصر خارجيًا، لأنه في حال عدم وجود أي إثبات يقنع إيطاليا بصحة هذه الواقعة، سيتحول اتهام أوروبا للأمن المصري بقتل الشاب الإيطالي، من تكهنات إلى تأكيد“.

وكان ريجيني يجري أبحاثًا حول نقابات العمال المستقلة في مصر، وكتب مقالات انتقد فيها الحكومة المصرية. وأشارت مصادر قضائية في إيطاليا إلى أن ممثلي الادعاء الإيطاليين يشتبهون في أن أجهزة الأمن المصرية قتلته للاشتباه في أنه جاسوس، وهو ما نفته القاهرة.

وكان ريجيني اختفى عشية 25 كانون الثاني/ يناير الماضي، الذي يوافق ذكرى الثورة التي أطاحت بالرئيس الأسبق محمد حسني مبارك العام 2011، وهو ما آثار شكوكًا حول وجود دوافع سياسية وراء الحادث.

وبعد العثور على جثته، قال البرلمان الأوروبي، إن حالات الاختفاء والتعذيب ”أصبحت شائعة في مصر“، ودعا القاهرة للتعاون بشكل كامل مع إيطاليا.

وتعهد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، في مقابلة أجرتها معه صحيفة ”لا ريبوبليكا“ الإيطالية في وقت سابق من الشهر الجاري، بـ“تحديد ومعاقبة قتلة ريجيني“، مشددًا على أن هذه الجريمة ”نُفذت لإفساد العلاقات المصرية الإيطالية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com