الجامعة العربية ترجئ اختيار أمين عام جديد بعد اعتراض قطر

الجامعة العربية ترجئ اختيار أمين عام جديد بعد اعتراض قطر

المصدر: شوقي عصام وجلال مناد - إرم نيوز

قال مصدر دبلوماسي إن الجامعة العربية أرجأت تصويتا كان مقررا اليوم الخميس لاختيار أمين عام جديد للجامعة بعد اعتراض قطر على ترشيح مصر لوزير خارجيتها الأسبق أحمد أبو الغيط لتولي المنصب.

وشغل أبو الغيط (74 عاما) منصب وزير الخارجية خلال السنوات السبع الأخيرة في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك الذي أطاحت به انتفاضة شعبية عام 2011.

وذكر مصدر دبلوماسي ثان إن الجامعة قررت عقد جلسة لإجراء مشاورات غدا الجمعة لاستكمال المناقشات بشأن اختيار أمين عام جديد للجامعة.

ورحبت قطر بسقوط مبارك ودعمت الرئيس السابق محمد مرسي الذي انتخب في 2012 وأطاح به الجيش بعد عام إثر احتجاجات حاشدة على حكمه.

وكان التصويت يهدف لاختيار خليفة للأمين العام الحالي نبيل العربي (81 عاما) الذي يتولى المنصب منذ 2011 وقال في وقت سابق إنه لا ينوي الترشح لولاية ثانية بعد انتهاء فترته في يوليو تموز.

وعين العربي وزيرا لخارجية مصر لفترة وجيزة في 2011 عقب الإطاحة بمبارك.

واعتذرت المملكة المغربية الشهر الماضي عن عدم استضافة القمة العربية الدورية التي كانت مقررة في ابريل/ نيسان قائلة إن السبب هو رغبتها في تجنب تقديم أي ”انطباع خاطئ بالوحدة والتضامن“ في خضم تحولات يمر بها العالم العربي.

ومنذ تأسيس جامعة الدول العربية عام 1945 شغل مصريون منصب الأمين العام باستثناء التونسي الشاذلي القليبي الذي شغل المنصب عام 1979 بعد نقل مقر الجامعة إلى تونس احتجاجا على اتفاقات كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل. وعادت الجامعة العربية إلى القاهرة عام 1990.

وكانت قطر اعترضت، الخميس، على تعيين أبو الغيط، أمينا عاما للجامعة، فيما طالبت السودان بتدوير المنصب ورشحت وزير خارجتها مصطفى عثمان.

وذكرت مصادر صحفية أن قطر طلبت خلال الاجتماع التشاورى لوزراء الخارجية العرب المنعقد حالياً بالقاهرة، تأجيل التصويت على ترشيح أبو الغيط لمدة شهر، لحين حدوث توافق على اسم المرشح الجديد.

وذكرت المصادر أن مصر اعترضت على تعيين وزير الخارجية السوداني أميناً عاماً للجامعة العربية، في حين اعترضت دول أخرى على رغبة قطر تأجيل اختيار المرشح شهراً لحين التوافق على اسم محدد.

وللجزائر أيضا مرشح

إلى ذلك، طالبت فعاليات جزائرية بترشيح الدبلوماسي الجزائري أحمد بن حلي الذي يشغل منذ سنوات منصب الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، لخلافة الأمين العام المنتهية ولايته نبيل العربي وقطع الطريق أمام المرشح المصري أحمد أبو الغيط.

وعرف بن حلي بحنكته الدبلوماسية وقدرته على إدارة عدد من الملفات التي مرت بها المنطقة العربية.

وترددت الجزائر هذه المرة في طرح مطلبها التقليدي بتدوير منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية بعدما طالبت بذلك في أكثر من قمة عربية.

وشكــّل إعلان القاهرة حصولها على دعم الجزائر لمرشحها أحمد أبو الغيط، مفاجأة من العيار الثقيل حيث لم تصدر الخارجية الجزائرية أي بيان تشرح فيه الموقف الرسمي من قضية الأمين العام لجامعة الدول العربية، والشيء الوحيد الذي تم الاستناد عليه هو بيان خارجية مصر الذي أعقب مباحثات أجراها وزيرها سامح شكري مع وزير شؤون إفريقيا والمغرب العربي وجامعة الدول العربية الجزائري عبد القادر مساهل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com