”دعم مصر“ يحتوي غضب نوابه بتشكيل مكتب سياسي – إرم نيوز‬‎

”دعم مصر“ يحتوي غضب نوابه بتشكيل مكتب سياسي

”دعم مصر“ يحتوي غضب نوابه بتشكيل مكتب سياسي

المصدر: القاهرة - حسن خليل

احتوى ائتلاف ”دعم مصر“ الذي يقوده وكيل جهاز المخابرات السابق، اللواء سامح سيف اليزل، ويضم 345 نائبا بالبرلمان، غضب الأحزاب المشاركة به بتمثيلها داخل المكتب السياسي للائتلاف، وهو ما لم يكن موجودا من قبل.

وكانت شبكة إرم الإخبارية، انفردت خلال الأيام الماضية بأن الأحزاب المشاركة في الائتلاف خاصة ”مستقبل وطن“ الممثل بقرابة 52 نائبا، هدد بالانسحاب بسبب سيطرة شخصيات بعينها على إدارة الائتلاف والتحكم في قراراته دون أي دور قيادي أو مصيري للأحزاب المشاركة، وهو الأمر الذي أجبر سيف اليزل على إرضاء الأحزاب لضمان بقاء وقوة الائتلاف خاصة بعد الخلافات الأخيرة بين قيادات الائتلاف والإعلامي مصطفى بكري.

وعقد الائتلاف، اجتماعا خلال الساعات الماضية لاحتواء الأزمة، وتم انتخاب وتشكيل المكتب السياسي للحزب ومسؤولي القطاعات والمحافظات لإدارة الائتلاف بشكل مؤقت، حيث جاء التشكيل الجديد للمكتب السياسي بواقع 20 عضوا يترأسهم سيف اليزل.

وضم المكتب 5 أعضاء، من قيادات الأحزاب المشاركة في الائتلاف، هم أشرف رشاد من ”مستقبل وطن“، حازم عمر من ”الشعب الجمهوري“، ألفت كامل من ”مصر الحديثة“، صلاح حسب الله من ”الحرية“ وأكمل قرطام من ”المحافظين“.

السياسات العامة

وقسم الائتلاف، محافظات مصر ونوابها إلى 6 قطاعات، على أن يمثل كل قطاع نائبان بالمكتب السياسي، إضافة إلى نائبتين للمرأة، وهما: حمدي بخيت وسعد الجمال ممثلتان لقطاع القاهرة والجيزة، سحر طلعت مصطفى وهشام عمارة عن قطاع غرب الدلتا، عبدالفتاح عبدالله ومحمد علي يوسف عن قطاع شرق الدلتا، معتز السعيد وعبدالهادي القصبي عن قطاع وسط الدلتا، ربيع أبو لطيعة وحسام محمود العمدة عن قطاع شمال الصعيد، أحمد أبو كريشة ومحمد الغول عن قطاع جنوب الصعيد إضافة إلى مارجريت عازر ومي البطران عن المرأة المشاركة في الائتلاف.

ويتمثل دور المكتب السياسي، في وضع السياسات العامة لـ“دعم مصر“، وإدارة شؤون الأعضاء وبحث إعادة بناء الائتلاف بشكل قوي ومتماسك وبآراء موحدة يشارك فيها الجميع.

وقال مصدر داخل الائتلاف، إن الاجتماع الموسع لم يناقش استقالة عضو الائتلاف المستقيل وأحد أشهر الإعلاميين في مصر، الإعلامي مصطفى بكري، الذي تقدم بها نتيجة خلافات برزت بعد دعمه لوكيل البرلمان، سليمان وهدان، في مواجهة مرشح الائتلاف لنفس المنصب، علاء عبدالمنعم، حيث خسر الأخير بفارق 4 أصوات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com