وزير النقل المصري في مرمى نيران نواب البرلمان

وزير النقل المصري في مرمى نيران نواب البرلمان

المصدر: القاهرة- محمد علام

شنّ عدد من أعضاء البرلمان المصري هجوماً شرساً على المهندس سعد الجيوشي وزير النقل، بسبب سوء حالة الطرق وسقوط مئات الضحايا خلال الأسابيع الماضية، نتيجة تزايد حوادث الطرق.

وانتقد نواب البرلمان، عدم تنفيذ غالبية القوانين التي تتعلق بالمرور، وتحديد سرعة السيارات، بسبب وضع كاميرات مراقبة السرعة في أماكن معلومة على الطرق السريعة، وبقائها في أماكنها لمدة طويلة، وهو ما يستغله السائقون في السير بسرعات جنونية، وتقليل السرعة فقط في أماكن وضع الكاميرات المعلومة لهم، وهو ما يؤدي لتزايد أعداد الحوادث، التي حصدت أرواح المئات خلال أسابيع ماضية.

كذلك انتقد النواب، عدم توفير سيارات إسعاف في مناطق متفرقة بالطرق ذات المسافات الطويلة، مشيرين إلى أن أماكن سيارات الإسعاف ووحدات النجدة، تبعد عن بعضها البعض بمسافات طويلة، تجعل نجدة المصابين وإسعافهم دون جدوى.

وقال النائب أحد هريدي، في تصريحات خاصة لشبكة إرم الإخبارية، إن حالة الطرق في مصر لا ترضي غالبية المواطنين، حيث لا يوجد حتى الآن ما يسمى بطريق الطوارئ، الذي يمكن استخدامه أثناء الحوادث، لتسيير الحركة مثل غالبية دول العالم، إلى جانب غياب الرقابة الكاملة على سرعة السائقين.

 وأضاف مصدر داخل مجلس النواب، أن عددًا من أعضاء المجلس، تقدموا بطلبات إحاطة لوزير النقل، للوقوف على أسباب تزايد الحوادث، وكيفية معالجتها في أسرع وقت، ووضع خطة لتفادي سير سيارات النقل الثقل، بجوار السيارات الأخرى، مشيراً إلى أن الحوادث الأخيرة، تسببت في تقدم النواب بطلبات وأسئلة.

وأكد النائب محمد بدوي عضو مجلس النواب في تصريحات خاصة بشبكة إرم الإخبارية، أنه يرفض التقاعس الذي يحدث داخل وزارة النقل وحجم التقصير والاستهانة بأرواح المواطنين، قائلاً: ”ًالحكومة لا تحرز أي تقدم ولا تفعل شيء سوى الخروج علينا ببيانات وبرقيات تعزية، وشجب وإدانة واستنكار، دون حلول جذرية للمشكلات، سواء حوادث الطرق أو القطارات“.

وطالب النائب بسرعة حل مشكلة السكك الحديدية، وعمل منظومة جديدة متطورة، حتى لا تتعرض حياة المواطنين للخطر، مشيراً إلى أنه يجب على الحكومة عمل إحلال وتجديد شامل، لهيئة السكك الحديدية، لتتناسب مع حجم التطور الموجود بكل دول العالم في مجال النقل، والاستفادة من خبرات الدول الأخرى.

.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com