مصر.. كواليس التخلص من رجال ”محلب“ في مجلس الوزراء

مصر.. كواليس التخلص من رجال ”محلب“ في مجلس الوزراء

قالت مصادر داخل مجلس الوزراء المصري، لشبكة إرم الإخبارية، إن الدكتور شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، لديه نية للتخلص من معاونيه، الذين تم تعيينهم مسبقاً بقرار من الدكتور إبراهيم محلب، رئيس الوزراء السابق، رغم أن المعاونين الأربعة، ينتمون لفئة الشباب.

وأوضحت المصادر، أن رئيس الوزراء، أرجأ قرار الاستغناء عن معاونيه الشباب، المعروفين داخل أروقة مجلس الوزراء بـ“رجال محلب“، لحين الانتهاء من الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير، تفادياً لغضب الشباب الذي تحمس لقرار تعيينهم، كخطوة أولى لتصعيد الشباب للمناصب القيادية، رغم أن قرار تعيينهم لمدة عام، انتهى في 22 يناير الماضي، وهو ما يعني الإعلان عن التجديد من عدمه منذ 3 أيام.

وأكد المصدر أنه تم الاستغناء عن الدكتور عبدالله المغازي، أستاذ القانون والبرلماني السابق، وهشام فهمي، في حين تم التجديد للدكتور أحمد جابر، حيث كشف المصدر أن سبب بقاء ”جابر“ جاء لارتباطه بمشروع الـ 1.5مليون فدان، الذي يوليه الرئيس عبد الفتاح السيسي اهتماماً بالغاً، ومن ثم وجد رئيس الوزراء صعوبة في عدم التجديد له.

وكشف أن سبب عدم التجديد لمعاوني رئيس الوزراء الشباب، جاء نتيجة آرائهم التي غالبا ًما تتعارض مع اللواء عمرو عبد المنعم، الأمين العام لمجلس الوزراء، إلى جانب عدم تمكينهم من ممارسة أعمالهم بشكل واضح، نتيجة عدم وجود مكاتب مخصصة لهم، أو سيارات لتنقلاتهم، رغم أن قرار تعيينهم تضمن عدم حصولهم على أي مخصصات مالية.

واستكمل المصدر، بأن طبيعة عمل معاوني رئيس الوزراء من الشباب، لم يختلف كثيراً عن غالبية الشباب الذين تم تعيينهم معاونين للوزراء، حيث جاء تعيينهم مجرد ”ديكور“ دون أي صلاحيات أو إعطائهم فرصة للعمل.

وقال إن رئيس الوزراء، قرر التجديد للمهندسة جيهان عبد المنعم فقط، لكونها تعمل ضمن فريق عمل الأمين العام، وليس رئيس الوزراء، وتدخل الأمين العام لبقائها في منصبها والتجديد لها.

ووصف المصدر ما حدث بأنه لم يكن تخلصاً من الشباب، بقدر ما كان لإبعاد رجال المهندس إبراهيم محلب، الذين يوجهون انتقادات لاذعة داخل أروقة مجلس الوزراء، لأداء رئيس الوزراء، وتصريحاتهم بأن“محلب“ كان أفضل من رئيس الوزراء الحالي، خاصة فيما يتعلق بالملف الميداني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com