مصر… خبراء يسعون لانتشال قطاع السياحة من كبوته – إرم نيوز‬‎

مصر… خبراء يسعون لانتشال قطاع السياحة من كبوته

مصر… خبراء يسعون لانتشال قطاع السياحة من كبوته

المصدر: القاهرة - محمود غريب

قبل ساعات من استقبال العام الجديد، وضع خبراء في مجال السياحة، ”روشتة“ أمام الحكومة المصرية، تهدف لانتشال القطاع من كبوته، وتدارك آثار سلبية خلّفتها أحداث متراكمة في عام 2015، بعدما تعرّض القطاع لهزة عنيفة خلفت تراجعًا في كافة المؤشرات، سواء في عدد السياح الوافدين، أو في نسبة إشغال الفنادق، أو العوائد السياحية.

ووصلت نسب الإشغال في الفنادق بالمدن السياحية، إلى 6%، خاصة بعد حادث الطائرة الروسية، وسحب روسيا وبريطانيا رحلاتهما وتحذير مواطنيهما من السفر إلى مصر، ما أدى إلى تسريح العمالة في المنشآت السياحية.

وطرح الخبراء عدة حلول لإنقاذ القطاع من حالة الركود التي تؤثر بشكل كبير على دخول قطاع واسع من الشعب المصري، أبرزها دعوة الرئيس عبدالفتاح السيسي لانعقاد المجلس الأعلى للسياحة في أقرب وقت ممكن، وعدم الاعتماد على السياحة الأجنبية بشكل كامل، والتوجه نحو الاعتماد على السياحة الثقافية، خاصة مع بلاد الشرق الأقصى، بدلًا من السياحة الشاطئية، بالإضافة إلى تشجيع المستثمرين على إنشاء شركات طيران خاصة مساهمة بجانب ”مصر للطيران“.

وأرجع عضو اتحاد الغرف السياحية، علي غنيم، ما يشهده قطاع السياحة المصرية من خسائر فادحة، إلى ما تمر به المنطقة العربية من أحداث سياسية، واصفًا إياها بـ“الساخنة“.

ويرى غنيم، في تصريحات خاصة لشبكة إرم الإخبارية، أن من محاور الخروج من الأزمة الراهنة، عدم التركيز على السياحة الأوروبية، والتي كانت تمثل 80%، والتوجه إلى السياحة الثقافية، خاصة في بلاد الشرق الأقصى، كالهند وماليزيا وإندونيسيا وسنغافورة، موضحًا أنها أسواق دائمة، ومشجعة للسوق المصرية، لافتًا إلى أن السياحة الثقافية معروفة بأنها الأغنى عالميًا، وأن السياحة الشاطئية رخيصة وغير دائمة بالنسبة لمصر.

وشدد على ضرورة تقديم الحكومة المصرية التسهيلات المشجعة لبلاد المشرق العربي، لافتًا إلى أن هناك أكثر من 5 ملايين عامل أجانب يعملون في دول الخليج، مطالبًا بضرورة تسهيل تأشيرات دخولهم إلى مصر، بالإضافة إلى تسهيل تأشيرات الدول العربية وتيسير رحلاتها إلى شرم الشيخ والغردقة مباشرة.

من جهته، قال النقيب العام للسياحيين، باسم حلقة، لشبكة إرم الإخبارية، إن نسب الإشغال بالفنادق انخفضت لأقل من 6% في احتفالات أعياد الميلاد ورأس السنة هذا العام، بسبب تعليق روسيا وبريطانيا الرحلات السياحية للمدن المصرية، وإلغاء حجوزات وتعاقدات الموسم الشتوي، إثر حادث سقوط الطائرة الروسية، والذي أثر سلبًا على السياحة المصرية، لافتًا إلى أن النسب بالفنادق في نفس التوقيت من العام المنصرم، كانت تتراوح بين 70% و90%.

وطالب حلقة، بضرورة دعوة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، لانعقاد المجلس الأعلى للسياحة، بحضور جميع الوزرات والجهات المعنية، وتقديم كل منها ملف يشمل خطة إنقاذ للمجال السياحي، لافتًا إلى أنه بانعقاد المجلس ستزول بعض المعوقات عن طريق التعاون المتبادل بين الوزرات والهيئات كالتوجيه لوزارة الطيران بتخفيض أسعار تذاكر الطيران السياحي، ووزارة الآثار بترميم ونظافة المنشآت الأثرية، وغيرها.

وأوضح، أن السياحة المصرية كانت تعتمد على السوق الأوروبية، إلا أنه يجب التحرك ناحية السوق العربية، عن طريق محفزات السياحة العربية، كالمهرجانات التسويقية والرياضية والثقافية بالإضافة إلى استضافة البطولات العربية والفرق الأجنبية بجماهيرها وإعلامها، والحرص على بعث رسائل طمأنة للعالم باستقرار الحالة الأمنية الداخلية في مصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com